قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

طهران: اتهم وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف الإثنين الولايات المتحدة بمواصلة انتهاك الحقوق المدنية للسود، وذلك على خلفية اعتقال السلطات الأميركية لصحافية ذات بشرة سوداء تعمل في محطة تلفزيونية ايرانية رسمية. 

واعتقلت الصحافية مرضية هاشمي، وهي أميركية سوداء اعتنقت الاسلام، عند وصولها الى مطار سانت لويس لامبرت الدولي في ميزوري في 13 كانون الثاني/يناير، وفق محطة "برس تي في" الايرانية التي تعمل مرضية لصالحها.

وكتب ظريف على تويتر "على الولايات المتحدة أن تفسّر لمَ مخاطر هروب مرضية هاشمي، الصحفية والجدّة، كبيرة إلى حد يستوجب سجنها حتى تدلي بشهادتها أمام لجنة محلفين". 

وأضاف ظريف "لا تزال الولايات المتحدة بعد خمسين عاما على اغتيال +أم أل كاي+ تنتهك الحقوق المدنية للرجال والنساء السود"، في اشارة الى الزعيم الأميركي من أصل أفريقي ورائد حركة الحريات المدنية مارتن لوثر كينغ. 

وأكدت محكمة اميركية الجمعة توقيف هاشمي، لكنها قالت إنها مطلوبة للإدلاء بشهادتها في قضية لم تحددها، مشيرة إلى أنها لا تواجه اتهامات بارتكاب جرائم.

وهاشمي، واسمها السابق ميلاني فرانكلين، متزوجة من رجل إيراني وأنتجت برامج وثائقية تنتقد سياسة الولايات المتحدة في الشرق الأوسط وطريقة تعاملها مع المسلمين والأميركيين من أصول إفريقية.

وتعهدت إيران بدورها بالدفاع عن هاشمي التي تعتبرها مواطنة إيرانية نظرا لزواجها من إيراني. وقال ظريف الأربعاء إن "توقيف مرضية هاشمي من قبل الولايات المتحدة هو تصرف سياسي غير مقبول يعتدي على حرية التعبير".