قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك


ساري الساري من الرياض: علم من مصدر أمني سعودي أن ثلاثة من المشتبه فيهم تمكنوا من الهروب بعد مقتل زميلهم أمس في مكة المكرمة غرب المملكة بعد إلقائه قنبلة كان يحملها على رجال الأمن ما أدى الى إصابة أحدهم .
وأضاف المصدر" أن الثلاثة المطلوبين أمنيا، الذين قتل رابعهم في مكة المكرمة مساء أمس ويدعى صالح محمد ساير البدراني حيث قتل وهو يغطي هروبهم ، هم الذين سبق أن طوردوا بعد الاشتباه فيهم في عمائر المحيسني بمكة المكرمة ".
وأوضح المصدر أن" قوات الأمن كانت تراقب المطلوبين الأربعة خلال الأيام الثلاثة الماضية بينهم المشتبه فيه صالح محمد ساير البدراني ( 35 عاما) الذي قتل بعد إلقائه القنبلة اليدوية وهو نفسه المطلوب أمنيا من خارج القائمة التي أعلنت عنها وزارة الداخلية والتي تلاحقهم لتورطهم في التخطيط أو القيام بعمليات إرهابيـة تستهدف زعـزعـة الأمن".
وكان مصدر مسؤول بوزارة الداخلية أعلن أمس أن قوات الأمن تمكنت من رصد أحد المشتبه بهم في منطقة المشاعر المقدسة بمكة المكرمة.. وعند اقتراب رجال الأمن منه ألقى قنبلة يدوية فأطلق النار عليه.ونتج عن ذلك مقتله وإصابة أحد رجال الأمن إصابة طفيفة .
وقال المصدر إن " قوات الأمن لا تزال تحاصر الموقع بمناطق الششة والعزيزية ومحبس الجن الذي تكثر فيه الأبراج السكنية الكبيرة وذلك للتأكد من خلو هذه المناطق من أي مشتبه فيه".
وقال شهود عيان إن" قوات الأمن السعودية مازالت متواجدة في المنطقة اليوم الخميس وأقامت نقاط تفتيش في جميع مداخل مكة المكرمة والطرق الرئيسية والفرعية الداخلية". وقال المصدر" إن بحث رجال الأمن عن الثلاثة الإرهابيين الهاربين لا يزال جاريا ".
وأضاف المصدر" أن رجل الأمن المصاب نقل الى مستشفى الملك فيصل العام بحي الششة بمكة المكرمة ثم استدعت حالته الصحية تحويله الى مستشفى الملك فيصل التخصص بجدة وهو الجندي أول فيصل بن صقر الثقفي من قوات الطوارئ الخاصة بمكة المكرمة".
وقالت الأنباء اليوم إن الجهات الأمنية عثرت في إحدى السيارات من نوع (وانيت موديل 2003) وتعود لأحد المطلوبين أمنيا على كميات كبيرة من الأسلحة والمتفجرات والذخائر وبعض الملابس للتخفي بها وحصرت إدارة المتفجرات هذه الأسلحة وإبطلت مفعولها.
كما استعانت الجهات الأمنية خلال مطاردتها لهؤلاء المشبوهين بعدد من طائرات الهليكوبتر التابعة للدفاع المدني التي قامت بجهود كبيرة في متابعة ومراقبة جميع المناطق التي اختبأوا فيها.