قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

عبدالله زقوت من غزة: أظهر أحدث استطلاع للرأي أجري في قطاع غزة ، تقدماً لافتاً لمحمود عباس أبو مازن رئيس منظمة التحرير الفلسطينية ، و مرشح حركة فتح لانتخابات الرئاسة الفلسطينية ، المقرر إجراؤها في التاسع من الشهر الجاري ، حيث حصل أبو مازن على نسبة 57.9 % من مجموع أصوات المستطلعين ، ليحظى بالتأييد الأكبر كمرشح لرئاسة السلطة الفلسطينية ، يليه في المرتبة الثانية الدكتور مصطفى البرغوثي و حصل على 16.6 % من أصوات المستطلعين ، ومرشح الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين تيسير خالد بـ 3.5 % ، يليه المرشح المستقل السيد بركة بـ 2.5 % ، و المرشح المستقل عبدالحليم الأشقر بـ 1.8 % ، ومرشح حزب الشعب بسام الصالحي 1.1 % ، و أخيراً المرشح المستقل عبدالكريم شبير بـ " 7.0 % .

و نفذ استطلاع الرأي الذي أجرته مؤسسة صوت المجتمع للعمل الاجتماعي و التنموي ، و تسلمت " إيلاف " نسخة منه ، خلال الفترة من 26 – 30 ديسمبر كانون أول الماضي ، أي بعد بدء الحملة الانتخابية ، في كافة مناطق قطاع غزة و اشتمل على عينة عشوائية حجمها 960 شخصاً منهم 521 من الذكور و 439 من الإناث ، يمثلون نماذج سكانية من في قطاع غزة ، و القدس ، فوق سن 18 عاماً ، و بلغ متوسط أعمارهم 29 سنة .

و أشارت المؤسسة التي تنشط في وسط قطاع غزة حيث يتركز آلاف اللاجئين الفلسطينيين ، إلى أن عدد سكان المخيمات من العينة بلغ 518 فرداً ، أي ما نسبته 53.9 % من العينة ، و 38.5 % من سكان المدن ، و 7.5 % من القرى .

و بينت نتائج الاستطلاع إلى أن 63.9 % من المستطلعين لن يغيروا مرشحهم للرئاسة قبيل الانتخابات ، فيما أعرب 65.7 % منهم أنهم لا يؤيدون مقاطعة الانتخابات من قبل قوى المعارضة حركتي حماس ، و الجهاد الاسلامي .

و شكك 77 % من المستطلعين بنيـة الحكومة الاسرائيلية في الرغبة بالسلام القائم على أساس دولتين يعيشان جنباً إلى جنب.
و بخصوص نتائج الانتخابات البلدية و التشريعية التي ستجري في وقت لاحق من العام الجاري ، بينت نتائج الاستطلاع إلى أن حركة فتح هي التيار السياسي الأقدر على الفوز في الانتخابات البلدية و التشريعية ، فقد حصلت وفق الاستطلاع على 55.4 % من أصوات المستطلعين ، يليها بالمرتبة الثانية حركة حماس بـ 21.7 % ، يليها المبادرة الوطنية بـ 4.6 % ، و المستقلين بـ 3.3 % ، و الجهاد الاسلامي بـ 3 % ، و الجبهة الديمقراطية 2.4 % ، و أخيرا الجبهة الشعبية بـ 0.9 % .