قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

عامرالحنتولي من عمان: خلافًا لما افادت به معلومات دبلوماسية في العاصمة الأردنية عمان، حول تأجيل انعقاد الإجتماعات الأردنية السورية العليا المشتركة، التي كانت مقررة الشهر الحالي، أكدت مصادر حكومية أردنية اليوم، ان اتفاقًا أردنيًا سوريًا تحقق خلال الساعات الماضية بين مسؤولين في البلدين، تعقد بموجبه اجتماعات اللجنة العليا المشتركة في العاصمة الأردنية عمان في الثالث والعشرين من الشهر المقبل، برئاسة رئيس الوزراء الأردني فيصل الفايز عن الجانب الاردني، ونظيره ناجي عطري عن الجانب السوري .

ونفت المصادر نفيا قاطعا، ان يكون الأردن طلب تأجيل انعقاد اللجنة لإنشغال رئيس الوزراء الأردني الفايز بقضايا ومسائل داخلية، مؤكدا ان مثل ذلك الطلب لم يتم لهذ السبب، أو لأي سبب آخر، وهو ماأكدته جريدة "الرأي" الأردنية شبه الرسمية.

وعما اذا كان سيتم التوقيع النهائي على محاضر الإتفاق الحدودي السوري الأردني خلال انعقاد اللجنة في عمان الشهر المقبل، قالت الناطق الرسمي باسم الحكومة الأردنية وزيرة الثقافة أسمى خضر، ان هذا الاتفاق يتطلب المصادقة عليه من حكومتي البلدين، وأنه اذا تم ذلك من قبل الأخوة السوريين حتى موعد انعقاد اللجنة في الأيام الاخيرة من الشهر المقبل، فانه بالتأكيد سيدرج على جدول أعمال اللجنة. وأشارت الوزيرة الأردنية الى مصادقة الحكومة الأردنية بشكل نهائي على الإتفاق الذي تم التوصل اليه، والذي أنهى التداخل الحدودي بين البلدين، وأشارات كذلك الى جاهزية حكومة بلادها على التوقيع النهائي .

وكانت معلومات قد ترددت في الآونة الأخيرة، وتتحدث حصريا عن طلب تقدمت به حكومة الفايز الى الجانب السوري لتأجيل موعد الإجتماعات، بناء على تصاعد وتيرة الأزمة بين الحكومة والنقابات الأردنية على خلفية منع قادتها ومنسوبيها من التعاطي مع الشؤون والنشاطات السياسية.