قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

&
المحرر الاقتصادي: انخفض الدولار الأميركي الثلاثاء عن مستوياته المرتفعة التي صعد بها لاعلى مستوى منذ ثلاثة اشهر مقابل اليورو الاوروبي والين الياباني بعد تعليقات لمسؤول كبير بمجلس الاحتياطي الفيدرالي (البنك المركزي) قللت من الآمال في انتعاش سريع للاقتصاد الأميركي وشجعت على عمليات بيع لجني الأرباح. ومما دعم اليورو أيضا إعلان الصين ان مصرفها المركزي رفع نسبة اليورو في احتياطاته من النقد الأجنبي وانه سيواصل السير في هذا الاتجاه.
وكانت المكاسب التي حققها الدولار في الأيام الأخيرة بنيت على تفاؤل بشأن سير الحملة العسكرية التي تقودها الولايات المتحدة في أفغانستان وارتفاع أسواق الأسهم وشعور عام بان الاقتصاد الأميركي قد يكون مقبلا على مرحلة انتعاش.
لكن عطلة عيد الشكر المرتقبة في الولايات المتحدة منحت مخططي الاستراتيجيات مهلة لاعادة النظر في سرعة ارتفاع الدولار وقوته.
وخفف من شدة التفاؤل بانتعاش اقتصادي أميركي تصريحات أدلى بها روبرت باري رئيس مجلس الاحتياطي لسان فرانسيسكو الذي حذر الاثنين من ان الاقتصاد لن يشهد انتعاشا كبيرا قبل منتصف العام المقبل وانه مازال هناك مجال لمزيد من الخفض في أسعار الفائدة إذا اقتضى الأمر.
وارتفع مؤشر داو جونز بنسبة تزيد على واحد في المائة ومؤشر ناسداك بنحو اثنين في المائة عند إغلاق أسواق نيويورك الاثنين.
وجرى التعامل في الدولار بسعر 0.8822 دولار بالمقارنة مع 0.8786 دولار عند الإغلاق في نيويورك.
وتراجعت العملة الأميركية قليلا أمام الين أيضا إلى نحو 123.18 ين بالمقارنة مع 123.24 ين عند الإغلاق في نيويورك.
لكن حد من مكاسب العملة اليابانية مخاوف المتعاملين مما قد تأتي به نتائج أعمال المصارف لنصف العام التي يبدأ إعلانها يوم الخميس.