قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

دعا زعيما كردستان العراقي مسعود بارزاني وجلال طالباني الثلاثاء خلال زيارة يقومان بها الى فرنسا، الى قيام عراق فدرالي وديموقراطي "يحفظ للشعب الكردي مكانته"، وذلك في ختام لقاء مع رئيس مجلس الشيوخ كريستيان بونسوليه.
&وقال بارزاني رئيس الحزب الديموقراطي الكردستاني للصحافيين "لا نريد حربا في العراق، لا نريد اجتياحا للعراق. نريد عراقا ديموقراطيا، موحدا، ونريد ان نرى نهاية التطهير العرقي ضد الشعب الكردي".
&وسئل بارزاني عن مرحلة "ما بعد صدام"، فقال انه يأمل في قيام "حكومة تضم جميع العراقيين"، داعيا الى بحث هذا الموضوع خلال اجتماع حركات المعارضة العراقية الرئيسية في 10 كانون الاول/ديسمبر في لندن.
&من جهته، قال جلال طالباني امين عام الاتحاد الوطني الكردستاني "ما نطلبه هو الدعم من اجل التوصل الى عراق فدرالي، ديموقراطي، تعددي ومتعدد الاحزاب (..) نطالب باعادة احياء قرار مجلس الامن رقم 688 الذي كانت فرنسا وراء صدوره".
&والقرار 688 الصادر في 5 نيسان/ابريل 1991 "يدين قمع السكان المدنيين العراقيين (..) بما فيهم سكان المناطق الكردية" ويدعو الاسرة الدولية الى تقديم "مساعدة انسانية".
&وصوت مجلس الامن على هذا القرار في وقت تعرضت انتفاضة السكان الشيعة والاكراد في العراق لحملة قمع عنيفة شنها النظام العراقي غداة حرب الخليج.
&ودعا بونسوليه الى تجنب الحرب، معربا عن امله في تسوية الازمة العراقية "بالطرق السلمية". واكد ان فرنسا تبقى "من المناضلين من اجل السلام".
&واضاف ان "النزاع لم يحل ابدا اي مشكلة (..) لا يمكن التوصل الى وضع مستقر الا بواسطة التفاوض والتفهم والتنازل من الطرفين".
&وسيلتقي بارزاني وطالباني غدا الاربعاء وزير الدولة الفرنسي للشؤون الخارجية رونو موزولييه (في غياب وزير الخارجية دومينيك دو فيلبان الذي يقوم بزيارة الى افريقيا)، على ان يستقبلهما وزير الداخلية نيكولا ساركوزي الخميس.
&كما يشارك الزعيمان الكرديان الجمعة في باريس في محاضرة حول موضوع "اي مستقبل لاكراد العراق؟" ينظمها المعهد الكردي في الجمعية الوطنية الفرنسية (مجلس النواب).