قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

القاهرة: حاز كاتب رواية "العلامة" المغربي بنسالم حميش جائزة نجيب محفوظ التي تنظمها الجامعة الاميركية في القاهرة بمناسبة عيد ميلاد الروائي المصري الحائز على جائزة نوبل للاداب عام 1988. واعلنت رئيسة لجنة التحكيم استاذة الادب المقارن فريال غزول في الجامعة فوز الكاتب المغربي بالجائزة في احتفال خاص مساء الاربعاء حضره عدد كبير من الكتاب والشعراء المصريين والعرب المقيمين في القاهرة. والاحتفال هو السابع الذي تنظمه الجامعة الاميركية في القاهرة.&وقالت حول اسباب اختيار لجنة التحكيم رواية "العلامة" التي صدرت العام الماضي في الرباط انها "توظف المصادر التاريخية وخصوصا اعمال ابن خلدون لكي تصور العالم الفكري والشخصي لعبقري من القرن الرابع عشر ميلادي مركزة على الجزء الذي قضاه المفكر المغربي في مصر وسوريا". واضافت "يتميز اسلوب السرد في الرواية بنثر فني وحوار مقنع. فالسهولة الممتنعة وسلاسة الاسلوب تجعلان هذه الرواية عملا ممتعا ونكتشف في قراءتنا عن ابن خلدون مفهومه للتاريخ والفلسفة ورؤيته لصعود وانهيار الحضارات ومبادئه في علم الاجتماع والعمران".
ومن جهتها، رأت هدى وصفي عضو اللجنة استاذة الادب الفرنسي في جامعة عين شمس ان الرواية "تستكشف التجليات المتعددة للذات الخلدونية في اطار خطاب سردي بموازاة كتابات ابن خلدون عن التاريخ والعلاقات الاجتماعية، ويجعل السرد متناوبا بين لسان الرواي ولسان البطل الروائي، وتتشابك السيرة الغيرة بالسيرة الذاتية".
واعتبرها عضو اللجنة الناقد رجاء النقاش "عملا اشبه بقطعة موسيقية تتألف من لحنين واحد تاريخي والاخر عصري والرواية تخاطب عصرنا من خلال قناع شفاف من التاريخ ومعالجة مشكلة الصراع بين المثقف والسلطة". وبدوره، قال عضو اللجنة استاذ الادب العربي في جامعة القاهرة عبد المنعم تليمة "تتمثل جمالية العمل في تحويل حميش ما هو تقريري وتسجيلي الى ما هو تصويري وابداعي، وما هو مباشر ومرجعي الى ما هو لا مباشر ومجازي، وما هو مجازي الى ماهو رمزي".
وقام رئيس الجامعة الاميركية توماس برتليت بتقديم الجائزة الى الفائز وهي عبارة عن مبلغ مالي قيمته الف دولار وميدالية عليها صورة محفوظ وترجمة الرواية الفائزة الى اللغة الانكليزية. وقرأت الفنانة رغدة والفنان هشام سليم قصة قصيرة لمحفوظ بالعربية والانجليزية. وبلغ نجيب محفوظ الاربعاء سن الحادية والتسعين. وفاز بالجائزة منذ انشائها العام 1996 اربعة مصريين هم ابراهيم عبد المجيد وميرال الطحاوي وادوار الخراط وسمية رمضان والشاعر الفلسطيني مريد البرغوثي والروائيتين الجزائرية احلام مستغانمي، واللبنانية هدى بركات. وقسم النشر في الجامعة الاميركية وكيل اكثر من 400 طبعة مترجمة من اعمال نجيب محفوظ في 28 لغة منذ بدأ بترجمة اعماله عام 1978.