: آخر تحديث

محمد مكية يعانق قرنا من العمارة والفن

في ربيع 2005 أقمت معرضا للطبع والكرافيك في كاليري quot;الكوفةquot;. ذلك البناء العتيد الذي يتذكره كل العراقيين المقيمين او غير المقيمين في quot;لندنquot; من المثقفين والفنانين والسياسين؛ وغيرهم من لاعلاقة لهم بأي أمر كان فنيا، سياسيا او ثقافيا. فأنا كنت اسمي ديوان الكوفة في لندن quot;سبيليةquot; مثلما نسميها في بغداد، حيث يشرب منها كل عطشان، مسلما او مسيحيا او يهوديا. حيث كان quot;حِبquot; الماء (بكسر الحاء وسكون الباء) دائما في بوابات المساجد والحسينيات، باردا ابدا وبخيط من الجلد مربوطة عليه quot;طاسةquot; للشرب. هكذا كانت الكوفة في لندن، من اول منتديات الحوار الديني والحضاري بين الاجناس، خصوصا بينnbsp;العراقيين من مخلف اصولهم. 20 سنة من النشاط الثقافي والفني الذي لم تستطع القيام به اية حكومة عراقية، فنحن جميعا نتذكر المشروع الثفافي البائس والبعثي في quot;توتينهام كورت رودquot;. في تصوري ان مشروع الكوفة في لندن هو من اهم انجازات الكتور مكية بجانب اعماله المعمارية الفريدة في جميع انحاء العالم. اثناء ترتيب معرضي الكرافيكي في ذلك العام صادف ان quot;مكيةquot; كان يزور الكاليري الذى يظم ايظا مكتبه ومكتبته النادرة، وكل ما مر بين الصالة والمكتب كان يقترح علي فكرة ما وينصحني مرة بعد أخرى ان اضع كل اعمالي في احد جدران الكوفة وأشار الى احدهم الذي يقع يسار القاعة..لم افهم ماذا كان يعني، كا يقول كل يوم (يا حميد استخدم هذا الجدار وهذا الفضاء افقيا وعاموديا لان حجوم اعمالك تساعد عل ذلك و الزوار سيتمتعون اكثر في رؤية جدارية مكونة من 30 عملا ). لم افهم قصده حينذاك لذلك اعتبرت حديثه اقتراحا،، لذلك لم انفذ تلك النصيحة وندمت يعدها، لأن الدكتور كان على حق، في فكره المعماري تكمن الوحدة السكنية، البنائية لفضاء ما، حيث الانفعال الاجتماعي يكمن في ذالك الاستيعاب الجماعي لوحدة، او مفردة هو يعتبرها جميلة سوأء كانت معمارية او تشكيلية رغم صغر حجمها بالمقارنة. الان، وبعد5سنوات التقيت quot;مكيةquot;مرة أخرى، فحينما عرف بوجودي في لندن اصر على دعوتي لتناول الشاي في بيته في قلب لندن.ذكرته بتلك الحادثة الصغيرة اثناء معرضي في quot;كوفتهquot; قبل 5سنوات، اجابني بابتسامة غامضة لرجل حكيم، ابتسامة مليئة بالود. ما كان يهمني في شخصيته هو اهتمامه ورعايته غير المحدودة للفن التشكيلي العراقى. وللفنانين العراقيين اينما كانوا ومهما كانت اصولهم. فهو الواعي بأن الفن والجمال من اسمى صفات الانسان ايا كان اصله ودينه.

nbsp;nbsp;nbsp;وتذكرت فجأة انه كان من اوائل الرواد التشكيليين العرقيين باعتباره معمارا وليس رساما، او نحاتا، فهو في منتصف الخمسينات كان رئيسا لجمعية الفنانين التشكيليين العراقيين التي كان ولا تزال مؤشرا للمستوى الفني والثقافي العراقي.. فجمعية الفنانين كانت خارج حسابات كل الانظمة التي تعاقبت على العراق في سلسلة من الانقلابات العسكرية. ومنذ الخمسينيات تمتعت الجمعية بهوية خاصة، وكأنها مخلوقا اسطوريا ذو حراشف صلبة، كل حرشفة كانت عضوا فيها. اعتقد ان جمعية الفنانين كانت المؤسسة الثقافية الوحيدةالتي تمتعت بحكم ذاتي ونظام داخلي مستقل، حتى quot;صدام حسينquot; لم يستطع اختراقه، وأسأل نفسى، وأقول لها ايضا ربما كان لهذا quot;المكيةquot;دوره في خصوصية الجمعية، وفي جهدها المضني لدعم الفن والفنانين في العراق. فالذين عرفوا و عايشوا مثلي فترتي الجمعية والكوفة يعرفون مدى التشايه بين المؤسستين رغم الفارق الزمني. وحينما كنا طلاب فنون في بداية السبعينات، ومن المستفيدين من ذالك الفظاء الحر، كنا على وعي بفكرة وتاريخ تأسيس الجمعية، فالدكتور quot;مكيةquot; فهو كان على رأسهم وكان قد التقاهم في اوربا في بداية الاربعينيات مثل جواد سليم وفايق حسن وخالد الرحال والنحات محمد حكمت تلك اللقائات كانت كما تعامد الكواكب لترتيب معجزة. وصارت. على طول حياته هو كان صانع الفضائات الحرة مثل جمعية بغداد وكوفة لندن حيث لكل فنان ومثفف حريته في التعبير عن ما يشاء دون قيد او شرط، والاهم هي المجانية لممارسة العمل الفني. في quot;الكوفة كاليريquot;عرض المئات من الفنانين اعمالهم دون اجر كان مكية يغطي كل التكاليف المادية لاءي معرض، وكان يصير سعيدا لو ا احد الفنانين يترك للكاليري لوحة او لوحتين. هذا دون الاخذ في الحساب المئات من النشاطات الثقافية والندوات التي ساهم فيها العديد من الشخصيات العربية والعالمية علىnbsp; كل المستويات. في بيته بين quot;توتينهام رودquot; وبين quot;اوكسفوردquot;، وبين اهم متاحف ومكتبات العالم يعيش الاستاذ الجليل quot;محمد صالح مكيةquot; معانقا قرنا من الزمان، مبهرا في صفاء ذهنه وفي هدوئه الحكيم، وباستمرار متحدثا عن العلاقة بين العمارة والبيئة، بين الضجيج والازدحام والتلوث البيئي الذي يصيب المدن الحديثة يوما بعد يوم دون ان ينتبه لهذا الحال الكثير من المعماريين المحدثين، فهو رغم احترامه الشديد لكل المدارس والاتجاهات المعمارية الجديدة هو يشكو من اغفال واع او غير واع لمعظم المعماريين المعاصرين بحقيقة ان العمارة كانت منذ الاف السنين هدفها راحة السكان السكان من ناحية الضوء والريح والمساحة المخصصة لكل نشاط بيتي.في لحظة ما تخيلته وكأنه احد نشطاء quot;غرين بيسquot; المعروفة في نضالها اليومي ضد كل انواع التلوت البيئي. كان مكية يصر على ربط العمارة بالجغرافية اولا، ثم التأريخ ثانيا، ففي اعتباره ان الشعوب تتميز ثقافيا في في معمارها وعمرانها قبل اي اعتبار اخر. وتحدثنا عن الهدم الظالم الذي مارسه نظام quot;صدام حسينquot;في حق أبنية و أزقة تأريخية في العديد من احياء بغداد القديمة. خصوصا تلك التي هي بين quot;الشواكةquot; وسوق الجديد وسوق حمادة ليفتح شارعا قبيحا خاليا من اي فضاء ترفيهي للسكان لاترى فيه غير قبح الكونكريت الذي يعطي انطباعا فنطازيا لايفهم جماليته الا دكتاتور قروي وقاس مثل رئيس النظام السابق. وفوقها قومي حتى النخاع فسمى ذلك الشارع بأسم quot;حيفاquot; وهذا رأيته بعيني حين زرت بغداد قبل عامين. هذا ما كان يحزن مكية المعمار، ذلك الهدم والمسح لآلاف البيوت التأريخية بعضها مبنيا في القرن الثالث عشر.. كما حدث لواحدة من خالاتي، كان تعويض هدم بيتها في سوق حمادة 5000 دينار وكان مبلغا لشراء بيت في المنصور حينذاك.. وهذا ما قامت به خالتي، كان هذا في بداية السبعينات، فخلال اسابيع مسحتnbsp;nbsp; الجرافات عدة قرون من العمارة البغدادية باسم التحضر والتمدن، فسقطت الشرفات والسلالم العتيقة ودفنت السراديب التى كان من اجمل خصائص البيت البغدادي بعد quot;الحوشquot; لتنهض من انقاضها عمارات وشوارع قبيحة لااسما لها ولا تأريخ خيرا سألني الدكتور عن مدينة برشلونة التي اسكنها منذ اكثر من 30 عاما وهي بالنسبة له يعتبرها واحدة من امثلة العمارة الانسانية بسبب مساحاتها الخضراء وشوارعها الوسيعة، وهو يعرفها جيدا فأخبرته بمعلومات اسعدته كثيرا، ففي برشلونة لايمر شهر او شهران دون أن يسد شارعٌ على حركة المرور ليصبح للمارة فقط، ولكن هذا يحدث بعد دراسات بيئية وأقتصادية تخص سكان هذه الشوارع و متاجرها. كان بامكان حديثنا ان يطول اكثر ولكنني فضلت ترك الدكتور ليرتاح، وحينما نهضت لوداعه اراد بدوره القيام من مقعده فتوسلته ان يبقى جالسا في صالته المليئة بذكرى ونكهة بغداد (ملاحظة) في بعض الصور يظهر الكتور مكية مع كاتب المقال، للايضاح فقط وشكرا لكم.

سبق أن نشر في ايلاف 2009 الأحد 22 نوفمبر


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.