: آخر تحديث

سالم اليامي: شَعرها حُزمة أشعة

  

تلفها باقة شفق
رموش عينيها: ظل أغصان شجرة تدلت فوق شط بحر 
كلما لمع البرق من ثغرها : شهق النهار 
وأمطرت سحبُ الخفق
يئن قلبُ حبيبها من وجعه .. ويطرب :
كلما غنت لوجعه .. وبكت .
من دموعها : تتشكل لوحة .. 
وتسيل حروفٌ ومفردات .. لتكتبَ قصيدةَ اللقاء
يصير اللقاءُ  أجمل .. كلما نسجت بدموعها خيوط غرام .. بين نبضها وحزنه ..
تستعير منه البكاء .. وتمنحه الدهشة واللهفة ، كي ينعتق قليلاً من ألمه ويعشقها ...
هكذا .. تستطيع العاشقةُ أن تسرقَ قلبَ حبيبها وتضعه في صدرها ...
 أن تسكن وجده ... أو عقله ...
ستشعل الفرح لو سكنت وجده
وتشعل  شمعة في الظلام لو سكنت عقله
المهم : أن تكونَ حبيبتهُ ضوءاً .. في آخر الخفق .. أو .. في آخر .. التخيل !
 
 اكتوبر ٢٠١٧ م.
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في ثقافات