: آخر تحديث

مسرحية ليلة واحدة في الصيف السويدي على مسرح إيل فيركيت ستوكهولم 

تعال قبل العرض لكي تستمع الى الابن لودفيج جوزيفسون وهو مخرج ومنتج مسرحي, يحكي عن السيرة الذاتية والتي كتبها والده إرلاند جوزيفسون ومسرحية ليلة واحدة في الصيف السويدي وعن المسرحيات العديدة التي كتبها إرلاند جوزيفسون. ربما الليلة نعيش لحظات ممتعة مع المخرج إريك ستوبو مدير المسرح الملكي دراماتن في ستوكهولم ونحن نشاهد مسرحية ليلة واحدة في الصيف السويدي, معالجة إخراجية حديثة فضاء المسرح عبارة عن مسرح الغرفة "كماره تياتر" كما يقول السويديين, وندخل في نقاش حول الفن، الله، الانسان، صالة عرض مفتوحة شاشة في العمق تعرض مشاهد من فيلم التضحية للمخرج الروسي أندريه تاركوفسكي والذي صوره وأخرجه في السويد سنة ١٩٨٥، الممثلون يتحركون ويتصرفون بشكل طبيعي قبل العرض المكان يوحي لبروفات مسرحية ولعبة جميلة، ربما نعيش معهم هذا الحلم المسرحي، بكل تفاصيله العاطفية والفلسفية والثقافية أو المحزنة والسعيدة، المسرحية كتبها إرلاند جوزيفسون كوثيقة عن فيلم التضحية للمخرج الروسي أندريه تاركوفسكي.والفيلم ليس وثيقة لكننا ربما نعيش في غرفة وغرف الاحلام مع تاركوفسكي وحكايات فيها البهجة وروح الدعابة، ونعيش ليلة ممتعة وفيها القفشات والمفارقات مابين المخرج تاركوفسكي وفريق العمل من الممثلين السوديين، سبق للمؤلف إرلاند جوزيفسون ان عمل كممثل مع العديد من المخرجين مثل إنغمار برغمان،اندريه تاركوفسكي،بيتر بروك وكذلك نالت كتاباته كل الاحترام والتقدير.عندما يأتي مخرج روسي الى السويد سنة ١٩٨٥لغرض إخراج فيلم سينمائي والحصول عل اللقطات المثالية، الصيف في جزيرة غوتلاند المشكلة تكمن في الطقس السويدي ربما حتى الليل مضيئ والجميع يعيش بمشكلة وقلق أوقات التصوير وعملية تأجيل التصوير بسبب تقلبات الجو والليل المضيئ, وتلكؤ في التصوير الممثلين والمخرج والانتاج في وضع حرج والجميع يصاب بالملل بسبب الضباب وتأجيل التصوير، وصراخ الممثل توركل بيترسون وهو محبط ويشعر بالندم والمللْ، ونعيش أجواء الرومانسية مع الممثلة لينا أندريه، والاخرين مجرد مستمعين،والمترجمة تنقل مايدور من نقاش وحوار الى المخرج . إستطاع المخرج إريك ستوبو أن ينقل لنا مايدور في ليلة واحدة ويكشف النقاب عن خصوصية مشاعر الممثل مع مخرج روسي ومترجمة نينا فيكس تنقل مشاعره والممثل السويدي يعيش في فوضى عاطفية، الجميع ينتظر السحاب والضباب والطقس السويدي.ربما هذه المسرحية ليلة واحدة في الطقس السويدي وهي ارقى وأروع أجواء الطقس المسرحي في مسرح الغرفة.وفي الختام يقف الجميع والعرض على الشاشة مجرد طقس وليلة بيضاء كالنهار والجميع ينتظر زوال الضياء لكي يأتي الظلام وموعد تصوير الفيلم،والمخرج الجيد هو من يتكيف مع الممثلين، نعم إنها لعبة جميلة في عالم التمثيل
كيف نعيش حالة الصداقة مابين المنتج والمخرج والممثلين ؟ والشاشة الخلفية تعرض فيلم التضحية للمخرج أندريه تاركوفسكي.

 المخرج السنمائي الروسي اندريه تاركوفسكي ولد في روسيا سنة ١٩٣٢وتوفي في باريس سنة ١٩٨٦ بسبب مرض سرطان الرئة. يعتبر الايقاع هو العنصر المهم في السينما، والزمن له بصمة مهمة على كل الاشياء، وكان يقود أبطاله في عالم قاتم للوصول الى عالم السعادة،وتبقى الهواجس الروحية عند الانسان وصراعه مع إستعادة الزمن المنهوب،وكانت عنده قناعة بوظيفة الفن هو تحضير الانسان لفعل الخير من خلال الموت والارتقاء بالروح.داعت شهرته من خلال إشتغالاته على بناء الشخصية والاهتمام بشاعرية الصورة والصوت وعدم الاهتمام بالقصة والسرد وأخرج أفلام عديدة مثل فيلم المرأة،وطفولة إيفان ونال العديد من الجوائز في مهرجان البندقية ومهرجان كان، وتعلم ودرس السينما على يد ميخائيل روم، وفي الثمانينات تعرض الى ضغوطات نفسية هاجر الى أوروبا والى السويد وأخرج فيلم التضحية والى إيطاليا وأخرج فيلم الحنين يمتاز اسلوبه واشتغاله السينمائي على الانسان والبحث عن حقيقة الحياة والموت والكون. وكان مهتم بتحليل افلام المخرج الاسباني السوريالي لويس بونويل وأفلام المخرج السويدي إنغمار برغمان،يقول عنه برغمان "أن تاركوفسكي مخرج مهم" لكنه لم يلتقيه . وكان يشعر بالخناق والضيق في روسيا بسبب معضلته مع سلطة الرقابة الحكومية. 

 المخرج المسرحي إريك ستوبو ولد سنة :١٩٦٥ : ويعمل مدير فني للمسرح الملكي دراماتن في ستوكهولم منذ سنة ٢٠١٥ وعمل مديرآ لمسرح روغالاند لمدة تسع سنوات في المسرح الوطني النرويجي، أخرج مسرحية أوديبوس أنتيجون,مسرحية ليلة واحدة في الصيف السويدي، مسرحية النية الحسنة،مسرحية إعطينا الظلال، مسرحية عدو الانسان 

كاست مسرحية ليلة واحدة في يوم سويدي

المخرج :إريك ستوبو
سينوغراف:إرليند بيركيلند
تصميم الاضاءة:إلين روجي
تصميم الصوت 
بيورن لورنروس
تصميم الفيديو 
آني تيدني، إيمي ستال
الباروكات والمكياج
إيفا ماريا هولم
التمثيل
إريك إهن
لينا أندريه
نينا فيكس
توماس هانزون
توركل بيترسون
توفا ماكينسون

عصمان فارس مخرج وناقد مسرحي ستوكهولم
 


عدد التعليقات 1
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. تعليق
بسبوسة - GMT الجمعة 28 سبتمبر 2018 09:53
أجمل ما في الموضوع أعلاه هو كلمة ((كاست)) .. سلوات! سلوات! سلوات! لغتنا العربية التي تزخر بـ 15 مليون كلمة ليس من بينها ما يُعبّر عن الكلمة المذكورة أنفاً. ألطم يا أخواتي؟!


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.