: آخر تحديث

من شعر البند: شعر خالد الحلّي

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك


يؤكد الأستاذ عبد الكريم الدجيلي، في كتابه "البند في الشعر العربي" أن البند فن أدبي عراقي نشا في أواخر القرن الحادي عشر الهجري ثم انتقل إلى منطقة الخليج العربي وشاع فيها مدة ثلاثة قرون. ويصف الشاعر العراقي جميل صدقي الزهاوي - توفي 1936 م - البند بأنه (حلقة وسطى بين النظم والنثر وهو مستعمل عند الفرس والترك).  ويأتي البند على بحر الهزج  وهو:  
    مَفَاعِــيــلُنْ مَفَاعِــيــلُنْ مَفَاعِــيــلُنْ مَفَاعِــيــلُنْ
    و يرى عدد من الباحثين والشعراء أن البند كان بداية مبكرة لكتابة الشعر الحر "شعر التفعيلة"، ولكن باستعمال بحر الهزج دون غيره. وهذا ما يمكن أن يحكم عليه قاريء نصوص البند بنفسه.


مخاضات
سراباً تحتسي الأنهارُ، وهماً ترتدي الآفاقُ، والبحرُ الذي يعشقه الساحل يرتدُّ ويرتدّْ 
بلا جزرٍ ولا مدّ
فمن أين سيأتي فرحُ الروحِ، وقلبي جفّ فيه الدمُ ظمآناً بلا وعدْ
أقاويلٌ .. تهاويلٌ .. أباطيلٌ .. أضاليلْ
سأبقى صابراً أصرخُ هيهاتْ
قطارُ العمرِ ما فاتْ
وفي قلبي سؤالٌ حائر  خانته أبعادُ المسافاتْ 
متى .. أينَ .. لماذا .. كيفَ .. هلْ تأتي إجاباتْ ..؟!
بحزنٍ تصرخُ الأعماقُ هيهاتْ
قطارُ الصبرِ ما فاتْ

**************     
أسابيعٌ من الوحشةِ مرّتْ، كان فيها الوقتُ يعدو خارج التاريخِ، والكون يراني دون عنوانْ
ولكن فجأةً أطللتِ قربي وأنا مضطربٌ، جوعانَ .. ولهانَ .. وظمآنْ 
ترى أين أنا الآنْ ..؟
ترى أين أنا الآنْ ..؟
كفى أسئلةً، يا جنّة الروح، فإنّي في صدى صوتكِ غرقانْ : -
جميلٌ أن أراكَ اليومَ فرحانْ
ففي فرحتكَ الأيامُ تزدانْ

ملبورن 23/2/2019


عدد التعليقات 5
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. .................
يابدع الورد - GMT السبت 20 أبريل 2019 18:17
بديع هذا شعر البند الذي تشرفت بمعرفته هذا المساء .. يُحمد له أنه خال من طلاسم شعر التفعيلة .
2. موسيقى مؤثرة
صفاء اسماعيل - GMT الأحد 21 أبريل 2019 06:41
نص جميل تميز بانسيابية وتدفق رائعين، وفق إيقاع موسيقي تتردد أصداؤه لدى القاريء، متناغمة مع معاني وروحية هذا "البند" الذي هو في الواقع شعر تفعيلة، مع ما تشرب به من موسيقى مؤثرة. بانتظار المزيد من الشاعر
3. من شعر البند خالد الحلي
نجمة خليل حبيب - GMT الأحد 21 أبريل 2019 13:55
معلومة قيمة جداً. شكراً للشاعر خالد الحلي على تكرمه بكشف النقاب عن هذا اللون من الشعر الذي لا يعرف كثيرون منا عنه شيئاً كم هو جميل أن نعلم أن تراثنا الأدبي يختزن إرهاصات القصيدة النثرية، تماما كمثل ما كانت مقامات الحريري إرهاصاً أولياً للقصة القصيرة (عذرا من المتعصبين للنمط الغربي للقصة القصيرة الذين لا يوافقون هذا الرأي)
4. مساهمة رائعة
علاء مهدي - GMT الثلاثاء 23 أبريل 2019 04:40
شكرا لشاعرنا المبدع الأستاذ خالد الحلي على هذه الإضاءة الشعرية الجميلة. مودتي
5. شاعر الألم العراقي
رعد صادق الحلي - GMT الخميس 25 أبريل 2019 16:39
قرأت لشعراء و كتاب و صحفيين ممن تحدثوا عن الألم الذي أصاب الشعب العراقي قلم أجد من فسره و ترجمه بهذه الشفافية و النبل اكثر من الشاعر الكبير خالد الحلي.. الشعر العذب هو الذي يصل القلب و لا يهم القارئ البسيط بأي بحر كُتب فهل نسأل الوردة من زرعها و من سقاها. الاستاذ خالد الحلي في غربته البعيدة يمنحنا ( و هو مُقل جداً) أجمل اشعار الغربة اللئيمة .تحية محبة و احترام لشخصه و قلمه.


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.