: آخر تحديث
"إيلاف" تقرأ لكم في أحدث الإصدارات العالمية

خبر عاجل: شكل الصحافة في عصر التكنولوجيا

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

شهادة من أهل البيت. رجل عني في الصحافة المكتوبة رفع صحيفة غارديان وبوابتها الإلكترونية لتكونا من أكثر الصحف والمواقع قراءةً في العالم، يتحدث عن شكل الصحافة في عصر التقانة الحديثة.

في عام 1976، بعد أسبوع على تخرج آلان رَسبريجر من الكلية بشهادة في الأدب الإنكليزي، انضم الى صحيفة إيفننغ نيوز في كامبريدج، وهي صحيفة بريطانية محلية يعمل فيها أكثر من 70 صحفيًا. 
كان رَسبريجر يعرف مهماته بالعودة كل يوم الى يوميات يحتفظ بها محرر الأخبار على مكتبه، متضمنة مواضيع عن المجالس المحلية ولجانها، عن الصحة والحرائق، عن الماء والخدمات الأخرى، ...إلخ. 

مستنقع الأخبار الصحيحة

كانت الجوانب الاقتصادية لعمل صحيفة إيفننغ نيوز تأتي بمرتبة ثانوية. فأقل من 50 ألف شخص في اليوم كانوا يشترون الصحيفة وكانت شركات المدينة تنشر فيها بعض الإعلانات البارزة. كما أسهم في إدامة الصحيفة ما يُنشر فيها من إعلانات مبوبة تحقق لها ربحًا. 

استمر رَسبريجر في العمل الصحفي أربعة عقود أصبح خلالها صحفيًا مرموقًا. وفي عام 1995، تولى رئاسة تحرير صحيفة غارديان. عندما استقال في عام 2015 كانت الطبعة الالكترونية لصحيفة غارديان من أكثر المواقع متابعة وقراءة باللغة الإنكيزية في العالم.  

لكن الأنموذج التجاري "للأخبار الصحيحة" كما يسميها راسريجر في كتابه الجديد "خبر عاجل: إعادة صنع الصحافة ولماذا يكون مهمًا الآن" Breaking News: The Remaking of Journalism and Why It Matters Now (464 صفحة، منشورات كانونغايت، 20 جنيهًا استرلينيًا)، أصبح مستنقعًا، كما تقول مجلة نيويوركر في مراجعتها للكتاب. 

يبدو أن صحيفة غارديان برزت بوصفها حالة نادرة في دراسة الأمل شقت طريقها بشكل غير معهود من الملكية يصون صحافتها المبدعة وجمهورها الواسع الذي يعتبر القوة المحركة لمشاهدة صفحاتها على الإنترنت وعائدات الصحيفة من الإعلان وأنموذج انتساب يعتمد على التبرعات. 

فصيلة نادرة

كتاب راسريجر مذكرات صحفية شيقة بقلم رئيس تحرير كان له دور في عدد من أكبر قصص الصحافة الاستقصائية، بما في ذلك رفع النقاب عن المراقبة التي تمارسها حكومة الولايات المتحدة على مواطنيها والعالم، كما كشفتها الوثائق التي سربها إدوارد سنودن.

هذا من جهة، لكن كتاب "خبر عاجل" يعتبر من الجهة الأخرى كتابًا مدرسيًا يزخر بالأفكار المثيرة للاهتمام عن الشكل الذي يجب أن تتخذه الصحافة في العصر الرقمي، مع شروح لتجارب صحيفة غارديان باستخدام المدونات الحية ونظريتها في "الصحافة المفتوحة" القائمة على تشجيع مساهمة القارئ ومشاركته. 

صورة راسريجدر التي تظهر من قراءة كتابة هي صورة أندر الفصائل الموجودة في غرفة الأخبار: صحفي صاحب كفاءة مهنية حقيقية والتزام لا يتزعزع بقيم المهنة الثابتة، لديه أيضًا من حب الاستطلاع وسرعة الخاطر والانفتاح على التغيير اللازم ما يمكنه من التعاطي مع التحديات الصعبة والمتواصلة التي تنتظر الشركات الإعلامية اليوم. 

وبحسب مجلة نيويوركر، ليس من المبالغة القول إن عافية المجتمع تعتمد في جانب منها على ظهور صحفيين مثل راسريجر في المستقبل، لأخذ زمام أمور المؤسسات الإعلامية بأيديهم. 

أعدت "إيلاف" هذا التقرير عن "نيويوركر". الأصل منشور على الرابط:
https://www.newyorker.com/recommends/read/breaking-news-a-journalism-memoir-and-textbook-for-the-digital-age
 


عدد التعليقات 1
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. ما فهمنا شي
عدنان احسان- امريكا - GMT الأحد 21 أبريل 2019 15:34
وين الموضوع ..؟!


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في ثقافات