قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

ثمة أميركيون يظنون أن الإسلام ليس دينًا بل أيديولوجية سياسية، أو حتى فلسفة سياسية عنيفة. هذا وحده كفيل بالقول إن لا حرية دينية في الولايات المتحدة، أقلها في عهد دوتالد ترمب.

بيروت: في كتابها الجديد "عندما لا يكون الإسلام دينًا: النضال الأميركي من أجل الحرية الدينية" When Islam is Not a Religion: Inside America’s Fight for Religious Freedom (336 صفحة، منشورات بيغاسوس، 28 دولارًا)، تتناول مؤلفته أسماء الدين الوضع الهش لمسلمي الولايات المتحدة البالغ عددهم حوالي 3.5 مليون نسمة بعد هجمات 11 سبتمبر 2001، وتقول إن الرابط المركزي لرهاب الإسلام في الولايات المتحدة هو فكرة زائفة مفادها أن الإسلام ليس دينًا صحيحًا. 

قال مايكل فلين، مستشار الأمن القومي في إدارة الرئيس دونالد ترمب، في عام 2016 إن الإسلام "أيديولوجية سياسية" تختبئ وراء فكرة كونها ديانة. وعندما سئل سيباستيان غوركا، وهو مستشار سابق لترمب، عما إذا كان الرئيس يعتقد أن الإسلام دين، أجاب: "لن ندخل في مناقشات لاهوتية".

فلسفة عنيفة!

تدمج أسماء الدين أجزاءً من اللاهوت بتجربتها الخاصة بصفتها مسلمة في الولايات المتحدة الأميركية في سردها القانوني والسياسي. تقول إن الإسلام يعني الخضوع السلمي، مشيرة إلى أن الشريعة الإسلامية أكثر مرونة مما يعتقد البعض. 

ربما تكون الشريعة مخطط الله الإلهي، لكن القواعد التي نستمدها منها، أو الفقه، تخضع لإعادة التفسير أو اجتهاد. 

بعض العلماء المسلمين الأميركيين، على سبيل المثال، يقولون الآن إن القرآن يسمح للمثليين والمثليات بارتداء العبادة والانخراط بشكل هادف في المجتمع. وتعتقد أن الحجاب "تم تسييسه بشكل يائس"، وشكّل خطرًا على سلامتها، لذلك في عام 2006 توقفت عن اعتماره في الأماكن العامة.

الخطر على النساء اللواتي يرتدين الزي الديني هو مجرد مثال على التمييز ضد المسلمين في أميركا. بعد أن استهدف مشعلو الحرائق موقع مركز إسلامي جديد في ولاية تينيسي في عام 2010، قال مرشح للكونغرس إن المبنى "سوف يكسر الأساس الأخلاقي والسياسي" للمنطقة، فيما أعلن قائد شرطة الولاية إن الإسلام "فلسفة سياسية عنيفة". 

علاقات أقوى

مثال آخر هو افتتاح مسجد في عام 2012، لكن بعد خمس سنوات قام المخربون بلف لحم الخنزير المقدد على مقابض الباب وكتبوا عبارات مسيئة على الجدار.

تريد أسماء الدين إقامة علاقات أقوى مع معارضي قيود ترمب على الهجرة والسفر من البلدان الإسلامية. وتقول إن كلًا من المسلمين والمثليين ومزدوجي الميل الجنسي ومغايري الهوية الجنسانية "يناضلون من أجل حقوقهم المدنية"، وعليهم دعم قضايا بعضهم بعضًا. 

كما تدعو إلى التحالف مع الليبراليين والبدء في محادثة المحافظين، لكن الكثيرين من اليسار يعارضون الإعفاءات الدينية التي تُعيق حقوق النساء والأقليات، في حين أن الكثيرين من اليمين - كما يوثق هذا الكتاب بشكل مقلق - ينكرون أن الإسلام يستحق الحماية.

أعدّت "إيلاف" هذا التقرير عن "إيكونوميست". الأصل منشور على الرابط:
https://www.economist.com/books-and-arts/2019/07/25/for-some-in-america-religious-freedom-has-limits