قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

هونغ كونغ: حُذفَت من منصة "ديزني +" الأميركية للفيديو على الطلب في هونغ كونغ إحدى حلقات مسلسل الرسوم المتحركة الشهير "ذي سيمبسونز" وهي تلك التي تزور فيها الأسرة الأميركية ساحة تيان أنمين في بكين.

واثارت إزالة هذه الحلقة مخاوف من أن تصبح الرقابة هي القاعدة في هونغ كونغ، اسوة بما هو عليه الوضع في الصين القارية المجاورة.

وكانت "ديزني +" أُطلِقَت في هونغ كونغ في منتصف نوفمبر، وسرعان ما لاحظ بعض المشاهدين عدم وجود حلقة من "ذي سيمبسونز" مخصصة للصين.

وهذه الحلقة هي الثانية عشرة من الموسم السادس عشر، وعرضت للمرة الأولى عام 2005، وفيها تسافر الأسرة الأميركية إلى الصين على أمل تبني طفل.

وكان من بين ما زارته خلال خلال وجودها في الصين ساحة تيان أنمين في بكين، حيث قمعت السلطات الصينية العام 1989 احتجاجات مؤيدة للديمقراطية.

وتظهر في الحلقة المحذوفة لافتة كُتب عليها "في هذا الموقع، لم يحدث شيء عام 1989 " ، في إشارة ساخرة للطريقة التي تحاول بها بكين التعتيم على مجزرة عام 1989 وطمسها من الذاكرة الجماعية.

وتأكدت وكالة فرانس برس الاثنين من أن الحلقتين 11 و13 متاحتان عبر "ديزني +" في هونغ كونغ لكن الحلقة الثانية عشرة ليست كذلك.

ولم يتضح ما إذا كانت "ديزني +" هي التي سحبت الحلقة أم أن السلطات هي التي أمرتها بالقيام بذلك.

ولم ترغب شركة الترفيه الأميركية العملاقة ولا حكومة هونغ كونغ في التعليق على أسئلة وكالة فرانس برس في هذا الشأن.