قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

موسكو: صرح رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين الخميس أن روسيا ستفرض حظراً على صادرات القمح والمواد المشتقة حتى نهاية العام، بسبب انخفاض المحاصيل، نتيجة موجة الحر والحرائق التي تضرب البلاد.

وقال بوتين عبر التلفزيون الروسي quot;بسبب الحرارة العالية غير الاعتيادية والجفاف، أرى أنه من المبرر فرض حظر موقت على صادرات روسيا من القمح والمنتجات الزراعية المشتقةquot;.

يذكر أن روسيا، التي تؤمّن حوالي 8 % من إنتاج القمح في العالم وتحتل المرتبة الثالثة بين الدول المصدرة للقمح، أعلنت في مطلع الأسبوع تخفيض توقعات محصولها من القمح لتبلغ 70-75 مليون طن لهذا العام مقابل 90 مليون طن في العادة. وعام 2009 صدرت روسيا 21.4 أطنان من الحبوب.

ونقلت الوكالات الروسية عن المتحدث باسم بوتين ديمتري بيسكوف أن حظر التصدير سيطبّق من quot;15 آب/أغسطس إلى 31 كانون الأول/ديسمبرquot;. وأوضح بوتين في جلسة لمجلس الوزراء quot;ينبغي منع تضخم الأسعار داخلياً، وإنقاذ الماشيةquot; بالحفاظ على المراعي.

وتابع quot;سنقدم مساعدات مالية بقيمة 35 مليار روبل (890 ألف يورو) إلى منتجي الحبوب الذين تضرروا من الجفافquot;. وأكد أن عشرة مليارات روبل من المساعدات ستكون quot;هبة بدون مقابلquot; والـ25 ملياراً الباقية ستمنح على صورة quot;قروض بفوائد ميسرةquot;.

وأدت موجة الحر، التي لا سابق لها في غرب روسيا منذ مطلع تموز/يوليو، إلى إتلاف مساحات واسعة من الأراضي الزراعية وتراجع المحاصيل. وأعلنت حال الطوارئ في 27 منطقة روسية. وانعكس هذا الوضع على أسعار القمح العالمية، التي ارتفعت بحدة بنسبة 40% تقريباً في تموز/يوليو، وكذلك مطلع الأسبوع في الأسواق الأوروبية والأميركية.