قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

نيويورك: رفعت نشاطات القراصنة الصوماليون تكاليف الشحن في المحيط الهندي، ما أدى إلى خسائر اقتصادية عالمية تقدر بسبعة مليارات إلى 12 مليار دولار سنويا بحسب دراسة أجرتها مؤسسة quot;مستقبل أرض واحدةquot;.ولقد نفذ قراصنة مزودون ببنادق quot;إيه كيهshy;47quot; في زوارق متهالكة عشرات عمليات الاختطاف واستولوا على ناقلات نفط عملاقة وسفن شحن ومراكب فاخرة.وقالت المؤسسة البحثية التي تتخذ من كولورادو مقرا لها في الدراسة التي خصصتها لبحث تكاليف القرصنة، إن التكاليف المباشرة لنشاطات القرصنة تشمل الفدية المطلوبة وقيمة تأمين السفن ضد القرصنة وتغيير مسارات السفن بعيدا عن المياه والمناطق الخطرة ونشر الدول التي تحارب القرصنة سفن بحريتها وتكاليف الدعاوى القضائية ضد القرصنة والميزانيات التي ترصدها المنظمات لمكافحة القرصنة.

ولقد نشرت القوات البحرية التابعة للولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والصين والهند وروسيا واليابان قطعا بحرية في جهود مشتركة لمكافحة القرصنة ما أضاف مزيدا من النفقات لميزانياتها الدفاعية الوطنية.وقالت الدراسة إن القراصنة الذي يتمركزون في الصومال يتحملون مسؤولية 95 بالمئة من التكلفة.وبدأت الموجة الأخيرة من أعمال القرصنة البحرية بالاستيلاء على سفن قبالة الشواطئ الصومالية عام 2005، ومنذ ذلك الحين اكتسب القراصنة بعض الجرأة وباتوا يستهدفون سفنا أضخم وناقلات في أعالي البحار.ومن بين المناطق الأخرى التي تزداد فيها مخاطر القرصنة، خليج غينيا ومضيق مالاكا الماليزي والمياه البحرية قبالة سواحل نيجيريا.وخلصت الدراسة التي أصدرتها مؤسسة quot;كاثام هاوسquot; لدراسات السياسة الأجنبية ومقرها لندن، إلى أن 1600 عملية قرصنة سجلت عام 2006 ، وأسفرت عن مقتل ما يزيد على 54 شخصا.