قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

نفى وزير النفط الكويتي قديم رئيس الوزراء الكويتي الشيخ ناصر المحمد هدايا ومبالغ مالية لمسؤولين عراقيين للتغاضي عن بناء ميناء مبارك الكبير المتنازع عليه.

دبي: نفى وزير النفط، والمتحدث باسم الحكومة الكويتية الدكتور محمد البصيري تقديم رئيس الوزراء الكويتي الشيخ ناصر المحمد هدايا ومبالغ مالية لمسؤولين عراقيين للتغاضي عن بناء ميناء مبارك الكبير المتنازع عليه.

وقال البصيري، وهو أيضا وزير الدولة لشؤون مجلس الأمة ووزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء بالإنابة، quot;أنفي نفيا قاطعا مثل هذه التصريحات والتي سبق أن أثيرت وتم نفيها لكافة وسائل الإعلام العراقية في حينها من قبل سفير دولة الكويت لدى العراق علي المؤمن.quot;

وكانت وسائل إعلام عراقية تحدثت عن هدايا ومبالغ مالية ورشى دفعها رئيس الوزراء الكويتي لمسؤولين عراقيين من أجل التخلص من أزمة بعد بناء ميناء مبارك الكبير.

وأضاف البصيري لوكالة الأنباء الكويتية الرسمية quot;الأشقاء في العراق ومن خلال اللجنة الفنية التي جاءت إلى الكويت اطلعوا على كافة الحقائق المتصلة ببناء ميناء مبارك الكبير وهي الحقائق التي أطلعهم عليها الجانب الكويتي بكل شفافية ووضوح.quot;

وعبر الوزير عن أسف بلاده quot;الشديد لمثل هذه التصريحات غير المسؤولة والتي من شأنها الإساءة البالغة للمسؤولين في الجانبين والإضرار بالعلاقات الأخوية للبلدين الشقيقين.quot;

وكان العراق عبر غير مرة عن غضبه من إقامة الكويت الميناء الذي تبلغ تكلفته 1.1 مليار دولار في أبريل/نيسان الماضي، نحو عام على إعلان بغداد وضع حجر الأساس لمشروع ميناء الفاو الكبير.

ويقع الميناء على الطرف الشرقي لجزيرة بوبيان الكويتية التي تقابل قناة خور عبد الله التي تؤدي إلى ميناء الفاو العراقي، والتي ستكون عديمة الفائدة في حال أنشئ ميناء مبارك.