قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

سنغافورة:حذر خبراء مصرفيون امس الأربعاء من أنه سيتعين على قطاع التمويل والبنوك الإسلامية العمل على مواجهة نقص كبير في العمالة الماهرة المدربة لمواكبة احتمالات النمو الكبيرة للقطاع.
وقال حليم المسياح نائب محافظ بنك إندونيسيا المركزي في مؤتمر عقد في سنغافورة امس إن النمو السريع لقطاع التمويل الإسلامي لا يواكبه نمو مماثل في إمدادات الموارد البشرية المدربة. وأضاف أن حجم أصول قطاع التمويل الإسلامي ارتفع من 137 مليار دولار عام 1996 إلى 895 مليار دولار عام 2010. ومن المتوقع وصول إجمالي أصول هذا القطاع إلى5 تريليونات دولار عام 2015.


وأشار حليم خلال حلقة نقاشية عن البنوك الإسلامية إلى أن النمو السريع لقطاع التمويل الإسلامي في إندونيسيا أدى إلى ظهور عجز في أعداد الموظفين المدربين للعمل في القطاع قدره حوالي 30 ألف ألف موظف.
وأضاف 'اعتقد أنه يمكن ملاحظة نفس الظاهرة في كثير من الدول الأخرى' داعيا إلى بذل جهد دولي''لمعالجة المشكلة بما في ذلك إطلاق برامج تدريب مشترك،ة مع الأسواق الأكثر تقدما في مجال البنوك الإسلامية. أما ساري زاريناه''أنور رئيس هيئة الأوراق المالية الماليزية، فقال إن نقص العمالة الماهرة في قطاع البنوك الإسلامية يعد مشكلة كبيرة تحتاج إلى قدر من الاهتمام.