قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

اقتربت السوق المالية السعودية " تداول" للدخول في قائمة المراقبة لمؤشر الأسواق الناشئة (MSCI) بعد التعديلات الأخيرة التي أجرتها هيئة السوق المالية على قواعد استثمار المؤسسات المالية الأجنبية، وبدء العمل فيها أمس.

إيلاف من الرياض: تأمل السعودية أن تساهم التعديلات الأخيرة التي أجرتها على قواعد استثمار المؤسسات المالية الأجنبية، في وضع السوق السعودي على قائمة المراقبة لمؤشر الأسواق الناشئة (MSCI) خلال العام المقبل 2017

 يأتي ذلك بعد أن اعتمد مجلس هيئة السوق المالية مؤخرا القواعد المحدثة المنظمة لاستثمار المؤسسات المالية الأجنبية المؤهلة في الأوراق المالية المدرجة المحدثة، وبدأ العمل بها في 4 سبتمبر الجاري

وأوضح رئيس مجلس هيئة السوق المالية السعودية محمد الجدعان، أنه بعد الدخول لقائمة المراقبة فمن الطبيعي أن يأخذ الانضمام لمؤشر الأسواق الناشئة (MSCI) قرابة السنة.

وتضمنت القواعد الجديدة تخفيض حجم المؤسسة المالية من 18.75 مليار ريال في القواعد القديمة إلى 3.75 مليار ريال أو ما يعادلها وللهيئة خفض الحد الأدنى بهذه الأصول.

"ستانلي" ترحب بالاصلاحات

وكانت "مورغان ستانلي كابيتال إنترناشيونال" (MSCI) قد قالت في يونيو الماضي إنها ترحب بالإصلاحات التي أعلنت عنها هيئة السوق المالية السعودية، مشيرة إلى أن هذه الاجراءات ستقرب عند تنفيذها السوق السعودي من معايير الأسواق الناشئة.

وتعمل السعودية منذ يونيو 2015 على مقابلة معايير الأسواق الناشئة، وبدأت في السماح بالاستثمار الأجنبي المباشر في سوق الأسهم السعودي، واستهدفت الانضمام لمؤشر الأسواق الناشئة "MSCI" في منتصف 2017

الجاهزية لطرح أسهم أرامكو 

وأضاف الجدعان بأن السوق السعودي جاهز للطرح العام المحتمل لشركة "أرامكو" السعودية من الناحية التنظيمية، ولكن الطلب المحلي لن يكون قادرا على تغطية حجم الإصدار المحتمل، وهو ما دفع الهيئة الى الحرص على استقطاب الطلب الأجنبي الى "تداول".

وأشار الى أن الهيئة تعمل على دعم "تداول" واظهار قدرات السوق، وذلك من خلال عقد منتديات استثمارية على غرار منتدى نيويورك الذي سيعقد الشهر القادم، ومنتدى لندن الشهر الموالي.