: آخر تحديث

النمو في الصين يتباطأ إلى 6,5% في الفصل الثالث من السنة

بكين: سجلت الصين تباطؤا في نموها الاقتصادي إلى 6,5% في الفصل الثالث من السنة، أدنى مستوياته الفصلية منذ تسع سنوات، بحسب الأرقام الحكومية الصادرة الجمعة، فيما تشتد الحرب التجارية مع الولايات المتحدة وتواصل الاستثمارات المراوحة.

وفي ظل الأوضاع القاتمة القائمة، بلغ إجمالي الناتج الداخلي لثاني أكبر قوة في العالم المستوى الذي توقعته مجموعة من 12 محللا استطلعتهم وكالة فرانس برس.

وبذلك يكون النمو تباطأ بشكل واضح بعدما قاوم في الفصلين الأول (6,8%) والثاني (6,7%).

وهي أضعف وتيرة نمو للعملاق الآسيوي منذ الفصل الأول من العام 2009، حين طاولت الأزمة المالية الأسواق العالمية وأدت إلى إغلاق العديد من الأسواق في وجه الصادرات الصينية.

وإن كانت الأرقام الرسمية عن إجمالي الناتج الداخلي الصيني تقابل أحيانا بالتشكيك، إلا أن الأسواق العالمية تتابعها عن كثب.

كما أصدر "مكتب الإحصاءات الوطني" أرقاما أخرى تصب في الاتجاه ذاته.

فقد سجل الانتاج الصناعي أيضا تباطؤا في أيلول/سبتمبر محققا نموا بنسبة 5,8% فقط بالمقارنة مع الشهر نفسه من السنة السابقة، وهو تباطؤ يفوق توقعات الخبراء الذين استجوبتهم وكالة بلومبرغ (+6%).

ويعاني النشاط الاقتصادي الصيني من تبعات النزاع التجاري المتصاعد بين بكين وواشنطن، وقد فرضت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ تموز/يوليو رسوما جمركية مشددة على بضائع صينية بقيمة 250 مليار دولار في السنة، ردت عليها بكين بإجراءات مماثلة طاولت 110 مليارات دولار من البضائع الاميركية.

إلا أن الصادرات لا تزال تشكل أحد محركات الاقتصاد الصيني، والرسوم الجمركية الأميركية التي استهدفت السيارات والآلات والأدوات الكهربائية الصينية دفعت الشركات إلى نقل مصانع إنتاجها أو تجميد استثماراتها في الصين.

غير أن الحرب الجمركية التي تترافق مع توترات سياسية حادة بين البلدين، تزيد من صعوبة الأوضاع التي تواجهها الصين على وقع تبعات جهود النظام الشيوعي لتقليص ديونه.

وتسعى الحكومة منذ العام الماضي لتشديد الشروط المطلوبة لمنح القروض، وتشن حملة ضد "مالية الظل" غير الخاضعة للضوابط، وتمارس ضغوطا على المجالس المحلية لحملها على الحد من إنفاقها العام ومن استثماراتها القائمة على قروض، حرصا منها على احتواء الارتفاع الحاد للدين الصيني الإجمالي الذي تخطى 250% من إجمالي الناتج الداخلي.

وتنعكس هذه الجهود سلبا بصورة مباشرة على مشاريع البنى التحتية الكبرى وعلى القطاع العقاري، الدعامتان الرئيسيتان لإجمالي الناتج الداخلي الصيني، كما تعقد تمويل الشركات.

وفي مؤشر إلى التباطؤ، لا تزال الاستثمارات في الأصول الثابتة، التي تعتبر مؤشر الإنفاق في البنى التحتية، تراوح مكانها.

وإن كانت سجلت ارتفاعا طفيفا وغير متوقع محققة 5,4% خلال الفصول الثلاثة الأولى من السنة بعد نسبة 5,3% في الفترة نفسها من العام الماضي، إلا أنها تبقى قريبة من أدنى مستوى نمو سجلته حتى الآن.

والمؤشر الوحيد الإيجابي يبقى أرقام مبيعات التجزئة، مؤشر الاستهلاك، التي تعكس حيوية مع تسارع مفاجئ بنسبة 9,2% في أيلول/سبتمبر بالمقارنة مع الشهر نفسه من العام الماضي، مقابل نمو بنسبة 9% في آب/أغسطس، فيما كان المحللون يتوقعون أن تبقى هذه الأرقام مستقرة.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. السعودية تبني أول مفاعل نووي للأبحاث
  2. نظام
  3. مصر تقتحم صناعة الرخام والغرانيت دوليًا
  4. بدء ‏تطبيق العقوبات الأقوى على إيران
في اقتصاد