: آخر تحديث
2019 قد يشهد نموًا في معدلات الإنتاج تفوق الطلب العالمي

الفالح يدعو من أبوظبي لخفض إنتاج النفط

أبوظبي: دعا وزير الطاقة السعودي خالد الفالح الإثنين الدول النفطية الى خفض الانتاج النفطي بمقدار مليون برميل يوميا في ظل تراجع الأسعار، وذلك غداة إعلانه ان المملكة ستخفّض صادراتها من الخام بـ500 ألف برميل في ديسمبر.

وقال الفالح في مؤتمر حول الطاقة في أبوظبي إن "التحليل التقني الذي استعرضناه (...) يكشف أننا بحاجة إلى خفض قدره مليون برميل يوميا لتحقيق توازن في السوق".

وأوضح أن مستويات الانتاج في أكتوبر الماضي هي التي يجب أن تخفّض بمليون برميل.

وخسرت أسعار النفط نحو 20 بالمئة من قيمتها خلال الشهر الماضي بسبب الفائض في العرض والمؤشرات على التأثير المحدود للعقوبات التي فرضت على إيران.

واعتبر من جهته وزير الطاقة الاماراتي سهيل المزروعي أن تحقيق استقرار السوق يتطلب "تغييرات في استراتيجية" الدول المنتجة.

وأوضح "علينا ان نتعامل بصرامة" مع مسألة تراجع الأسعار، مشددا على أن الخام سوق حيوي.

وجاء اقتراح الفالح بخفض الانتاج غداة قيام الدول المنتجة في اجتماعها في أبوظبي بالعمل على الاستعداد لخفض الانتاج المشترك في 2019، في عودة الى اتفاق سابق.

وطالب كبار منتجي النفط في اجتماعهم في أبوظبي بتبنّي "استراتيجيّات جديدة" قائمة على تعديلات في الإنتاج للتعامل مع اختلال توازن السوق بين العرض المرتفع حالياً والطلب المتدنّي.

وقالت الدول المشاركة ان العام 2019 قد يشهد نموا في معدلات الإنتاج تفوق الطلب العالمي.


عدد التعليقات 1
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. الغيث اوله قطْرُ
كندي - GMT الإثنين 12 نوفمبر 2018 05:57
بات من المؤكد ان الحصار النفطي على ايران قد باء بالفشل التام ، الولايات المتحده لا تريد ان ينخفض انتاج النفط وبنفس الوقت لا تريد معاداة دول كبيره لها تاثير دولي مثل الهند وكوريا الجنوبية واليابان وغيرها وهي التي تعتمد على النفط الايراني بصوره كبيره ، استثناء 8 دول ( وهي التي تستهلك كل النفط الايراني المنتج تقريبا ) يعني ان ايران لن تخفض إنتاجها ، وبدلا من التعامل بالدولار سيتم التعامل بعملات اخرى او بالمقايضة هذا يعني انتعاش إضافي لتلك الدول وخسائر اقتصاديه للولايات المتحده ، مطالبة بعض دول الخليج بخفض الانتاج هو انعكاس واقعي لتلك الحقيقه ، حصار ايران اصبح شكليا اكثر منه عمليا وفي مجالات غير مؤثره ، يبدو ان هناك تحولا جذريا سيحدث في الشرق الاوسط خلال اشهر وان الولايات المتحده ستعيد قراءة المعطيات بشكل واقعي انطلاقا من مصلحتها اولا ، وكل المؤشرات تدل على ان تلك القراءه ستكون في صالح ايران التي تفهم دقائق الامور وسوف تتجاوب ايجابيا بالتاكيد ، اسوء مافي الامر ان تتحول بعض الدول الى ( ناطح صخرة ) .


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. طموحات الصين التكنولوجية في خطر
  2. إنفاق أثرياء العالم على شراء العقارات الفاخرة بالأرقام
  3. صناعة الغزل والنسيج في مصر... تحتضر
  4. ماكرون يدعو المصارف والشركات إلى المشاركة في حلّ الأزمة
في اقتصاد