لاهاي: أعلنت شركة الخطوط الجوية الملكية الهولندية (كي إل إم) الجمعة أنها تتجه لإلغاء ألفي وظيفة جراء تداعيات تفشي فيروس كورونا المستجد، إلى جانب إجراءات أخرى لخفض التكاليف.

وأفاد رئيسها التنفيذي بيتر إلبرز أن "كي إل إم" - التي توظّف نحو 33 ألف شخص - ستطلب كذلك من موظفيها خفض ساعات عملهم بينما ستتوقف عن تشغيل ست طائرات "بوينغ-747" ضمن أسطولها اعتبارا من الأول من أبريل.

قال إلبرز في تسجيل مصور نشر على موقع الشركة "سنلغي خلال الأشهر المقبلة ما بين 1500 و2000 وظيفة ما يعني أنه سيكون لدينا عدد أقل من الزملاء، ليس خلال الأسابيع المقبلة فحسب، بل في الأشهر المقبلة".

وأوضح أن إجراءات إلغاء الوظائف ستشمل بشكل أساسي الموظفين بدوام جزئي وأولئك الذين اقتربوا من التقاعد. وقال "نعتقد أن ذلك مناسب لضمان عدم حدوث ضغط نفقات إجباري".

وتوقعت شركة الطيران الهولندية التي اندمجت مع "إير فرانس" في 2004 بأن يتراجع عدد الرحلات بنسبة 20 بالمئة في مارس و30 بالمئة في أبريل في وقت علّقت رحلاتها إلى الصين وإيطاليا جرّاء تفشي فيروس كورونا المستجد.

وحذّرت "إير فرانس-كي إل إم" الثلاثاء من أن انتشار الفيروس سيؤثر سلبا بشكل إضافي على عملياتها التجارية في الأشهر المقبلة بعدما تراجع عدد الركاب في فبراير بنحو 0,5 بالمئة.

وفي الشهر الماضي، قدّرت "إير فرانس-كي إل إم" بأن الفيروس سيكلف الشركة ما بين 150 و200 مليون يورو حتى أبريل.

وقال إلبرز "حصلت أمور كثيرة في الأيام الخمسة الأخيرة" بينما تجاوز عدد الإصابات حول العالم 140 ألفا مع أكثر من 5300 وفاة في 124 بلدا ومنطقة.

مواضيع قد تهمك :