تجاوزت خسائر شل العملاقة 18 مليار دولار في الربع الثاني من العام الحالي، وهي اضطرت لإعادة النظر في قيمة أصولها بسبب التراجع المستمر في سعر النفط تأثرًا بجائحة كورونا.

لندن: سجلت شركة رويال داتش شل العملاقة في مجال المحروقات خسارة صافية ضخمة بلغت 18,1 مليار دولار في الربع الثاني، بسبب عمليات شطب أصول ثقيلة تعكس تأثر سوق النفط بوباء كوفيد-19.

أوضحت المجموعة الإنكليزية الهولندية التي حققت ربحًا صافيًا بلغ ثلاثة مليارات دولار قبل عام، في بيان أنها أنفقت في حساباتها الفصلية 16,8 مليار دولار، وهو المبلغ الذي كشفته نهاية يونيو.

واختارت شركة شل مثل منافستها بريتيش بيتروليوم (بي بي) تسجيل هذا الانخفاض الهائل في ربع واحد في الوقت الحالي حتى لو كان ذلك يعني كشف خسارة كبيرة. كما اضطرت المجموعة لإعادة النظر في قيمة أصولها نظرًا إلى التراجع المستمر في سعر النفط بسبب انخفاض الطلب جراء الأزمة الصحية.

بدأت أسعار النفط في الانهيار في مارس حتى أنها كانت سلبية لفترة وجيزة في أبريل قبل أن تتعافى لبقية الربع الثاني، لتبلغ حوالى 40 دولارًا، وهو مستوى أقل كثيرًا من المستوى الذي سجلته العام الماضي. ولم يتأثر الطلب وحده بالأزمة الاقتصادية المرتبطة بالوباء بل بقي العرض مرتفعًا رغم جهود دول أوبك وحلفائها مثل روسيا لخفض إنتاجها دعمًا للأسعار.

في الربع الأول، كانت شل قد بدأت تخسر من مداخيلها بسبب انخفاض أسعار النفط الخام ما دفعها إلى خفض توزيع عائدات الأرباح للمرة الأولى منذ أربعينات القرن الماضي. وفي الربع الثاني تراجع إنتاجها 6 في المئة إلى ما يساوي 3,4 ملايين برميل نفط يوميًا. بالنسبة إلى الربع الثالث، تتوقع المجموعة انخفاض إنتاجها خصوصًا بسبب الإجراءات التي اتخذتها أوبك، كما تتوقع أن تتأثر سلبًا بسبب تراجع الطلب على النفط والغاز.

مواضيع قد تهمك :