قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

سان فرانسيسكو: أطلقت "آبل" طرازاتها الجديدة المنتظرة "آي فون 12" المزودة تقنية الجيل الخامس من الاتصالات، بتأخير عام عن أبرز منافسيها، في خطوة وصفها رئيس المجموعة الأميركية تيم كوك بأنها "بداية عصر جديد".

فقد أطلقت المجموعة العملاقة في مجال الإلكترونيات والتكنولوجيا الثلاثاء أربعة طرازات جديدة من هواتف "آي فون"، خلال عرض من دون جمهور نقلته عبر الإنترنت بسبب قيود جائحة كوفيد-19، وتخلله مؤثرات بصرية وصوتية لافتة.

وبتأخير عام عن منافستيها الرئيسيتين، الكورية الجنوبية "سامسونغ" والصينية "هواوي"، تطرح "آبل" أول أجهزتها العاملة بتقنية الجيل الخامس، بأسعار أساسية تراوح بين 699 دولارا و1099.

وتتوزع الهواتف الجديدة على أربعة طرازات هي "آي فون 12" و"12 ميني" و"12 برو" و"12 برو ماكس". وهي ستُطرح للبيع اعتبارا من 23 أكتوبر (لطرازي 12 و12 برو)، ومن 13 نوفمبر (12 ميني و12 برو ماكس).

وأكد أرون ماتياس وهو أحد نواب رئيس المجموعة الأميركية أن هذه الطرازات الجديدة ستحمل "نطاقات تردد لتقنية الجيل الخامس أكثر من أي هاتف ذكي آخر".

كما أن النماذج الأميركية ستستخدم موجات مسماة "ملليمترية"، وهي فائقة القوة لكنها تغطي مناطق محددة ومحدودة.

وأضاف ماتياس"أجرينا تجارب على الجيل الخامس الخامس مع أكثر من مئة مشغّل اتصالات في ثلاثين منطقة"، و"في الظروف الفضلى، سجلنا سرعات تفوق 4 غيغابت في الثانية، وما يصل إلى 1 غيغابت في الثانية في الظروف العادية".

واعتبر المحلل في شركة "ويدبوش سيكيوريتيز" دان أيفز أن هذه الطرازات تشمل "أهم دفعة جديدة من منتجات +آبل+ منذ هواتف +آي فون 6+ في 2014".

ورغم هذا الإعلان، تراجع سهم "آبل" بنسبة تقرب من 3 % في وول ستريت، غداة ارتفاعه في ساعات الترقب لإعلان المنتجات الجديدة.

توسيع نطاق الجيل الخامس

وكتب نائب رئيس شركة "فورستر" توماس هاسون عبر "تويتر"، "آبل ستقدم للجيل الخامس أكثر مما ستقدمه هذه التقنية لهواتفها الجديدة".

ولم تدخل هذه التقنية الجديدة بعد أي تغييرات جذرية في الاستخدامات اليومية لدى المستهلكين تجعلها عنصر جذب رئيسيا في الولايات المتحدة أو أوروبا.

غير أن خوض "آبل" غمار الجيل الخامس يؤشر إلى أهمية طرح هذه التقنية على أوسع نطاق ما يحتّم على شركات الاتصالات مضاعفة جهودها في هذا الإطار.

وقال رئيس شركة "فيرايزون" الأميركية المشغلة للاتصالات هانس فيتسبرغ "حتى الساعة، كان أكثرية الناس في مرحلة انتظار". وهو حضر الحدث للإعلان عن عزم الشركة نشر شبكة الجيل الخامس في سائر أنحاء الولايات المتحدة، لتشمل التغطية 200 مليون شخص في 1800 مدينة.

وفي المناطق المشمولة بالتغطية، يلاحظ المستخدمون الفرق الواضح في سرعة التحميل. وعلى المدى الطويل، ستكون للبنى التحتية الجديدة في مجال الاتصالات استخدامات في ميادين مختلفة بينها المركبات الذاتية القيادة وتقنية الواقع المعزز والخدمات الصحية الذكية.

وقد أخّرت التوترات التجارية بين واشنطن وبكين نشر هذه التقنية في الغرب، بعد القيود التي فرضتها الولايات المتحدة على التعامل مع "هواوي"، المجموعة الصينية العملاقة الرائدة في مجال البنى التحتية الخاصة بالجيل الخامس.

في المقابل، انتشرت محطات الإرسال الخاصة بالجيل الخامس على نطاق واسع في بعض مناطق آسيا. وباتت التقنية تغطي كبرى المدن الصينية كما أن 90 % من سكان كوريا الجنوبية يعيشون في مناطق مغطاة بالخدمة، وفق "فيوتشرسورس".

استراتيجية

وتتوقع المجموعة المتخصصة في الخدمات الاستشارية أن ترتفع مبيعات الهواتف الذكية المجهزة تقنية الجيل الخامس، من 145 مليون جهاز في 2020 إلى 303 ملايين في 2021، و515 مليونا في 2022.

ومن "آي فون أس إي" الذي أصدرته في الربيع، وهو طراز أرخص من هذه الهواتف بسعر يبدأ بـ400 دولار، إلى "آي فون برو ماكس" مع شاشة بقياس 6,7 بوصة بسعر يبدأ بـ1100 دولار، تحاول "آبل" استقطاب المستهلكين من الفئات كافة.

وقد تبيع "آبل" ما يصل إلى 75 مليون جهاز "آي فون 12"، بحسب دان أيفز الذي تشير تقديراته إلى أن أكثر من ثلث هواتف "آي فون" الـ950 مليونا المستخدمة حاليا في العالم، أي 350 مليون جهاز، قد يبدّلها أصحابها بطرازات أحدث في الأشهر المقبلة.

وأطلقت المجموعة الأميركية أيضا نسخة جديدة من جهاز المساعدة المنزلية "هومبود ميني" المزود خدمة "سيري" للمساعدة الصوتية، بسعر يبدأ بـ99 دولارا.