قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من بيروت: حصلت شركة ناشئة تصنّع أجبان "الموزاريلا" و"الريكوتا" في المختبرات، دون الحاجة إلى حليب الأبقار، على تمويل كبير من مستثمرين، يتطلّعون إلى الإستفادة من السوق المتنامي لبدائل الألبان الصديقة للبيئة.

وستعمل شركة "فورمو" ومقرّها في برلين بألمانيا على استخدام التمويل والذي تبلغ قيمته 50 مليون دولار، في توسيع قائمة الأجبان الصناعية التي تنتجها في المختبرات لتشمل الشيدر والغرويير.

كذلك ستوسع الشركة حسبما قالت في بيان، تقنية التخمير الدقيقة، التي تستخدمها في تصنيع الأجبان.

نطاق واسع

وقال الرئيس التنفيذي للشركة، رافائيل وولغينسنغر: "نتحدّث عن منتج يحتاج إلى طرحه في الأسواق على نطاق واسع وبكميات كبيرة، لذا فإنّنا نعمل الآن على توسيع قدراتنا وطاقاتنا".

وأضاف: "نريد جعل المستهلكين يُقبلون على منتجاتنا، علمًا أنّنا قادرون على إنتاج أي نوع من يمكن تخيّله من الجبن"، وفق ما نقل موقع "بلومبيرغ".

وتحدّثت المؤسّسة المشاركة في "فورمو"، وكبيرة المسؤولين العلميّين عن كيفية تصنيع أجبان الشركة قائلة: "ما تحتويه منتجاتنا هو بروتينات الحليب الفعليّة، لكنّنا لا نحصل عليها من الأبقار".

وتابعت قائلة: "نحصل على البروتينات من الكائنات الحية الدقيقة لدينا".

الموافقات التنظيميّة

وستستهدف الشركة الأسواق التي يمكّنها الحصول على الموافقات التنظيميّة فيها أوّلًا، وتشمل سنغافورة وإسرائيل والشرق الأوسط وأوروبا، وهو ما أوضحه وولغينسنغر بالقول: "المنتجات لن تحتوي على اللّاكتوز، وهو ما سيجعلها جذّابة بشكل خاص للسوق الآسيوية حيث ينتشر عدم تحمّل اللاكتوز فيها".

وتشير إحصائيّات إقتصاديّة إلى إقبال جيد من جانب المستثمرين لتمويل شركات ناشئة، تسعى لإنتاج الأجبان دون أن يكون لذلك تأثيرًا سلبيًّا على التغيّر المناخي الناجم عن الإحتباس الحراري.