قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

اسطنبول/قنا/ حضرت الشيخة موزة بنت ناصر المسند المبعوث الخاص لمنظمة الامم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) للتعليمين الاساسي والعالي يوم السبت، ملتقى اسطنبول لمساندة غزة بدعوة من قرينة رئيس الوزراء التركي السيدة أمينة أردوغان، وذلك بهدف حماية المؤسسات التعليمية وتأمين وصول المساعدات الإنسانية إلى غزة.كما حضر الملتقى الذي أقيم بفندق quot;الفورسيزون اسطنبولquot; قرينة فخامة الرئيس السوري السيدة أسماء الاسد، وقرينة جلالة ملك الاردن الملكة رانيا العبدالله، وقرينة فخامة الرئيس اللبناني السيدة وفاء سليمان، وقرينة رئيس الوزراء الباكستاني السيدة فوزية جيلاني، وكريمة الزعيم الليبي السيدة عائشة القذافي.
وقد شارك فى الجلسة الاولى ممثلو بعض منظمات المجتمع المدني حيث عرضوا الاوضاع الانسانية المزرية بقطاع غزة جراء العدوان الاسرائيلي وتقدموا بمقترحات للتعاطي مع تلك الاوضاع.
إثر ذلك عقدت السيدات الاوائل جلسة مغلقة خصصت لوضع برنامج إجرائي فوري للتدخل والتعامل مع الوضع الانساني في غزة وبالذات ما يتعلق بإطلاق العمل بحماية وتأمين المدارس والمستشفيات وإمدادها بكافة الاحتياجات الضرورية.
وخلال الجلسة الختامية التي تمت بحضور وسائل الاعلام وممثلي منظمات المجتمع المدني وعدد من الشخصيات الثقافية الداعمة للوضع فى غزة، قدمت السيدة أمينة أردوغان باسم السيدات الاول quot;نداء اسطنبولquot; لدعم غزة والذى جاء فيه مايلي:
نحن جلالة الملكة رانيا العبدالله حرم ملك المملكة الاردنية الهاشمية، والسيدة وفاء ميشيل سليمان حرم فخامة رئيس الجمهورية اللبنانية، وصاحبة السمو الشيخة موزة بنت ناصر المسند حرم حضرة صاحب السمو امير دولة قطر، والسيدة اسماء الاسد حرم فخامة رئيس الجمهورية العربية السورية، والسيدة فوزية جيلاني حرم رئيس الوزراء الباكستاني، والسيدة بهار مرادوفا نائبة المتحدث باسم الجمهورية الاذربيجانية، والدكتورة عائشة القذافي كريمة قائد الثورة الليبية، المجتمعات فى اسطنبول بناء على دعوة السيدة امينة اردوغان حرم السيد رجب طيب اردوغان رئيس وزراء الجمهورية التركية اليوم، نلفت نظر المجتمع الدولى الى المأساة الانسانية التى يعانيها قطاع غزة وبحث السبل والوسائل الكفيلة بمساعدة الشعب الفلسطيني.
اننا نسجل وبألم عميق الخسائر البشرية التى طالت الجميع بما فيهم الاطفال والنساء والشيوخ والمعاقين ومع ذلك فنحن علي يقين بان الانسانية سوف ويجب ان تنتصر، لقد اضحت المنازل والمدارس ودور العبادة ومنشات البنى التحتية الاخرى هدفا مباشرا للقصف والهجمات العسكرية الاسرائيلية.
على المجتمع الانسانى ان يتحرك لايقاف هذا الاعتداء السافر الذى يهدد ابسط الحقوق الانسانية وفى مقدمتها الحق فى الحياة. نحن باسم الامهات الداعيات الى السلام وقدسية الحياة الانسانية نطالب المجتمع الدولى بالضغط على اسرائيل كي توقف هذه الحملة فورا، يجب ان تتوقف حالا ابادة المدنيين الابرياء من الاطفال والنساء كما يحب ان يتوقف حرمان الاطفال والنساء والاسر والشيوخ من الغذاء والرعاية الصحية وابسط الاحتياجات ويجب على اسرائيل ان تمتثل لقرار مجلس الامن الدولى رقم 1860، الذى تم اعتماده فى 8 يناير.
على اسرائيل ان تسحب قواتها العسكرية من غزة فورا وان ترفع الحصار عن القطاع، يجب ان تفتح معابر غزة لمرور الاحتياجات الاساسية من الغذاء والدواء وغيرها، كما يجب ان يسمح للوكالات الدولية وبدون اى عرقلة للوصول الى المدنيين فى غزة، على اسرائيل ان تلتزم بقوانين ومواثيق القانون الدولى وخصوصا المتعلقة بحقوق الانسان وحماية المدنيين.
اننا نطالب المجتمع الدولى للتضامن مع ضحايا الغزو الابرياء، نحن ندعم وبكل قوة نداء الامم المتحدة لاجراء تحقيق حول قصف المدارس التابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين وكذلك باقى المؤسسات التعليمية الاخرى فى غزة.
علينا ان نبادر من الان كما يجب علينا ان نشكل أئتلافا دوليا لدعم نداء اسطنبول.
نحن ملتزمات بتحقيق سلام دائم وعادل فى الشرق الاوسط كما اننا ملتزمات التزاما تاما لتخفيف المعاناة الانسانية من خلال مشاريع ملموسة ولذلك سوف يتم تشكيل فى اقرب وقت لجنة تنفيذية لمتابعة وتفعيل هذه المشاريع.
وقد شملت فعاليات ملتقى اسطنبول لمساندة غزة زيارة السيدات الاول وكافة المشاركين في هذا الملتقى معرض حملة quot;الفاخورةquot;، التى أطلقها طلاب قطر بالدوحة في وقفتهم لمناصرة غزة يوم الخميس الماضي بتاريخ 8 يناير الحالي.
وتأييدا لأهداف هذه الحملة قامت السيدات الاوائل بالتوقيع على تذكار تضامنا منهن مع شهداء الفاخورة والالتزام بالعمل على تجنيب المدارس مثل هذه الانتهاكات.