قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك


جدة-جازان
جدد الأمير خالد بن سلطان بن عبد العزيز مساعد وزير الدفاع والطيران والمفتش العام السعودي للشؤون العسكرية، تأكيد بلاده عدم الانجرار وراء أي صراعات لا طائل منها، مبينا أن القيادة السعودية حريصة على عدم التدخل في الشؤون الداخلية لأي دولة، كما أنها لا تسمح لكائن من كان بالتدخل في شؤونها.

جاء ذلك خلال وقوفه ميدانيا أمس في جولة تفقدية شملت الوحدات المرابطة في مواقعها. وتفقد أحوال جميع المرابطين في المواقع من ضباط وضباط صف وجنود، على الحدود الجنوبية للسعودية.

وقد بدأ مساعد وزير الدفاع والطيران، جولته بزيارة مجموعة لواء الملك فيصل العاشر؛ حيث صافح خلالها مجموعات رمزية من منسوبي اللواء، مشيدا بما قاموا به من تضحيات جسيمة وما يقومون به من واجبات للحفاظ على حدود السعودية ضد أي متهور. ثم انتقل الأمير خالد بن سلطان إلى موقع آخر، تفقد فيه منسوبي لواء الإمام فيصل بن تركي الأول المظلي؛ حيث عبر منسوبو اللواء عن سعادتهم بزيارته.

وقدم مساعد وزير الدفاع والطيران لهم خالص الشكر والتقدير على ما قاموا به - إلى جانب زملائهم في الوحدات الأخرى - من دور رائع في تطهير الأراضي السعودية من شراذم المتسللين، وهنأهم على تحقيق أهدافهم المرسومة بكل جسارة.

بعد ذلك استقبل الأمير خالد بن سلطان منسوبي كتيبة القوات الخاصة البرية 85 والكتيبة الخامسة مظليين في موقعهم الذي يتمركزون فيه، حيث صافح عددا من الضباط والأفراد الذين عبروا عن سعادتهم، فيما عبر عن شكره لهم في لقاء رائع فاض بمشاعر الحمد لله والثناء عليه سبحانه على ما حققوه من انتصارات باهرة، كما شكروا للقيادة الرشيدة مواقفها الحازمة ومساندتها القوية لكل الرجال الذين عملوا ويعملون في جبهات القتال.

وخلال الجولة، زار مساعد وزير الدفاع والطيران مجموعة لواء الملك عبد الله الثامن، حيث استقبله عدد من القادة والضباط وضباط الصف الذين رحبوا بقدومه، كما حياهم جميعا على ما أدوه من أدوار رائعة وبطولات عظيمة مكنت الرجال البواسل في القطاعات الأخرى من تأدية الأدوار التي أوكلت إليهم بمهارة فائقة.

واختتم مساعد وزير الدفاع السعودي جولته التفقدية بالاطلاع على قوة الواجب 99 من مشاة البحرية؛ حيث زارها في مواقعها وتفقد سير أعمالها وما تقوم به من مهام وواجبات تتميز بالبطولة الفذة لما تكتنفه من خطورة قتالية.

وقد أشاد الأمير خالد بن سلطان بن عبد العزيز في ختام جولته بالرجولة الحقة والبطولة التي يتصف بها أبناء القوات المسلحة الذين يدافعون عن الأرض والعرض ويحمون الوطن بدمائهم وأرواحهم.

وقد حرص الأمير خالد بن سلطان خلال زيارته للمواقع على نقل تحيات وتقدير قادة هذه البلاد الطاهرة، وعلى رأسهم خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز القائد الأعلى لكافة القوات العسكرية والأمير سلطان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام، الذين يعتزون برجال القوات المسلحة أيما اعتزاز على تضحياتهم التي قدموها للحفاظ على أمن واستقرار بلادنا الغالية.

كما أبرز اعتزاز شعب المملكة العربية السعودية بكل هؤلاء الرجال الأوفياء المخلصين، مؤكدا أن السعودية ترفض الانجرار وراء أي صراعات لا طائل منها، كما أن القيادة السعودية حريصة على عدم التدخل في شؤون الآخرين الداخلية ولا تسمح لكائن من كان بالتدخل في شؤونها.

وقد عبر الأمير خالد بن سلطان عن اعتزازه الكبير بما حققه الجنود من انتصارات باهرة رغم وعورة التضاريس، مبينا أن الإصرار العميق لدى كل واحد منهم لسمو الهدف ونبل الرسالة جعل كل واحد منهم حريصا كل الحرص على تحقيق هدفه بقتال بطولي.

رافق الأمير خالد بن سلطان خلال الجولة اللواء ركن خالد بن بندر بن عبد العزيز نائب قائد القوات البرية، واللواء ركن علي بن زيد خواجي قائد المنطقة الجنوبية، واللواء ركن حسين معلوي قائد قوة جازان، وعدد من قيادات الوحدات.

من جهة أخرى أكدت مصادر عسكرية لـlaquo;الشرق الأوسطraquo; أن المدفعية السعودية أسكتت أول من أمس بعض المناوشات من قبل المتسللين المسلحين شمال محافظة الحرث على الشريط الحدودي، فيما أوضح المصدر أن الهدوء يخيم على الشريط الحدودي، بعد صد متسللين مسلحين حاولوا اختراق الحدود السعودية، مبينا أن القوات تقوم بعمليات تمشيط مستمرة على الشريط الحدودي، وتحصين القرى الحدودية من أي عمليات تسلل، إضافة إلى أن الطيران الحربي والمدفعية يواصلان دكهما لمواقع المتسللين.