قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

"إيلاف" من بيروت: كشف الممثل المصري سمير صبري خلال ندوة أقيمت الأسبوع الماضي بـ"قصر السينما" في القاهرة، أن الفنانة الراحلة شادية_ التي توفيت في 28 نوفمبر 2017_ قد اعتزلت الفن وارتدت الحجاب بعدما تعرّضت لصدمتين قويتين في حياتها. الأولى بعدم تحقق حلم حياتها بالأمومة بعد أن حملت ثلاث مرات من زوجها الفنان صلاح ذو الفقار. مشيراً إلى أنها كانت تعتبر شقيقها بمثابة ابنٍ لها، لكنها صُدمَت بوفاته المفاجئة عندما كانت تؤدي دوراً لها في مسرحية "ريا وسكينة" الأمر الذي أحزنها كثيراً.

أما الصدمة الثانية، فكانت بالتشخيص الخاطئ لمرضها من قبل الأطباء الذين أخبروها بأنها مريضة بسرطان الثدي. فسافرت إلى شقيقتها عفاف في الولايات المتحدة الأميركية وأجرت جراحة استئصال للثدي. لكنها اكتشف بعد عودتها أن تشخيص الأطباء كان خاطئاً ما جعلها تحزن كثيراً.

ولفت إلى أنها كانت في الأصل مواظبة على صلاتها، لكن بعد الأزمات التي مرت بها زاد تقربها من الله. ثم قررت أداء أغنيات صوفية، منها "خد بإيدي" إلى أن قررت الابتعاد، كلياً ولم تظهر بعدها إلا بصور من مناسبات عائلية.