قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

"إيلاف" من بيروت: اعتذر مغنّي الراب سنوب دوغ عن إهانة مقدّمة تلفزيون "سي بي إس" غايل كينغ، بعد إثارتها تهماً قديمة بالاغتصاب موجّهة ضدّ نجم كرم السلّة الراحل كوبي براينت الذي قضى في 26 يناير جراء حادث تحطم مروحية في لوس أنجلوس مع ابنته جانا البالغة من العمر 13 عاماً وضحايا آخرين.
وكتب عبر إنستغرام "أعتذر"، معلناً ندمه عل الطريقة التي عبّر عن غضبه من خلالها

وفي التفاصبل، لقد حصل الجدل بسبب المقابلة الطويلة التي أجرتها "كينغ" عبر برنامجها الصباحي مع صديقة الراحل ليزا ليسلي إحدى نجمات الدوري الأميركي لكرة السلة للسيدات، حيث بُثّ مقتطفاً من هذه المقابلة، يوم الثلاثاء الماضي، على حساب المحطة عبر تويتر، يتناول اتهامات بالاغتصاب موجّهة إلى لاعب لوس أنجلوس ليكرز في العام 2003. وهو ما استفز "دوغ" وعدد كبير من مشجعي نادي ليكرز. فسالها عبر "انستغرام": "بماذا استفدت؟ لماذا تهاجميننا، نحن شعبك؟" متوجّهاً إلى مقدّمة البرامج السوداء واصفاً إياها بأنها "ساقطة". لكنه عاد واعتذر موضحاً أن ردّة فعله كانت "مهينة". وأضاف لقد أخطأت وندمت وتعلمت. فيما تضاربت الآراء في التعليقات بين المدافعين عن موقفه وعن "غايل".

الجدير ذكره أن تهمة الاغتصاب_التي تعود إلى العام 2003_ تلاحق "براينت" منذ وفاته. ما أثار استياء الأصدقاء والعديد من المعجبين به. حيث أن "غايل كينغ" تلقت العديد من التهديدات بالقتل، لكنها وجهّت اللوم إلى محطة التلفزيون لبثّها مقتطف "من خارج السياق تماماً" خلال مقابلة طويلة.

وتحدثت عبر الفيديو من خلال حسابها الخاص على "تويتر" مشيرة إلى أنها تكنّ كل التقدير والاحترام للراحل، ولم تقصد الإساءة لتاريخه وحياته. مؤكدة أنها أرادت من خلال حوارها مع صديقته أن تُضيء على شغفه بعالم الرياضة وإنجازاته فيه ومحطات مهمة من حياته
وختمت مؤكدة أن الفيديو لم يُبَث بطلبٍ منها، وأنها آسفة وغاضبة من نفسها لأنها تسببت بهذا الألم لمحبيه.