قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

أتلانتا: رُشح الأمريكي من أصول مصرية، رامي يوسف، المخرج المُشارك ونجم مسلسل "رامي" لجائزة مهرجان "الإيمي"، كممثل رئيسي بارز ولإخراجه المتميز في العمل الكوميدي.

في العمل، يكافح رامي حسن يوسف، وهو مصري أمريكي من الجيل الأول، من أجل موازنة قيمه الثقافية والدينية إلى جانب طرقه الألفية الأمريكية. ويركز مسلسل "رامي" على العقيدة الإسلامية بينما يكشف عن مجموعة من القضايا المجتمعية.

وكان رد رامي يوسف على ترشيحه يوم الثلاثاء لجائزة إيمي، بقوله ببساطة "الحمد لله".

وعلى الرغم من أن "رامي" يركز على شخصية أمريكية مسلمة، إلا أن العمل وجد جمهورًا واسعًا من جيل الألفية من الخلفيات العرقية والدينية المتنوعة التي يمكن أن ترتبط بقلق بطل العمل على حياته الرومانسية، وطموحاته الوظيفية والوالدين المتغطرسين.

وتم تجديد عرض الموسم الثالث من المسلسل على منصة "هولو"، في وقت سابق من هذا الشهر. وفي يناير كانون الثاني الماضي، فاز بطل العمل رامي يوسف بجائزة غولدن غلوب لأفضل أداء لممثل في مسلسل تلفزيوني.

بعد ترشيحه لجائزة إيمي، قال رامي لموقع "هوليوود ريبورتر" إنه يأمل في أن يفتح نجاح البرنامج أبوابًا للآخرين لمواصلة استكشاف التجربة الأمريكية المسلمة الواسعة.

وأضاف رامي: "إنه أمر مثير حقًا لأننا محددون للغاية. أعتقد (عندما) تشاهد برنامجنا، تدرك بطريقة جيدة أننا لسنا قريبين من تغطية مجمل التجربة الإسلامية. أعتقد أن هذا يجب أن يعني أننا سوف نحصل على المزيد من القصص مُضاءة باللون الأخضر لأن مظلة التجربة الإسلامية واسعة جدًا - إنها مجموعات مختلفة كثيرة، وأنواع عديدة من الناس".

وتابع: "هناك الكثير من القصص التي يمكن روايتها مما يثيرني للصورة الأكبر، إحداها لا تشملني حتى".

وفي حين أن "رامي" يعتبر إلى حد كبير أول مسلسل ساخر إسلامي أمريكي، فقد كُرم فنانون مسلمون - بما في ذلك عزيز أنصاري لعمله في "سيد لا شيء"، وريز أحمد عن "ليلة من"، حيث صوَر كلاهما شخصيات مسلمة في عروضهما.

ويقام حفل توزيع جوائز إيمي الثاني والسبعين في 20 سبتمبر أيلول المقبل، على شبكة ABC. ومن المقرر أن يقدمه مقدم البرامج اللامع جيمي كيميل.