قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف: لكلِّ ذوقه في ما يريد، في ما يرتدي، وفي ما يرتأي، وخصوصًا في ما يأكل. لكن ثمة قاسما مشتركا بين الناس، وهو سعي كل إنسان حثيثًا لإرضاء ذوقه، وأذواق من يحب، متى استطاع إليه سبيلًا.

وثمة قاسم مشترك آخر... باب "مذاقات" في "إيلاف". ففي هذا الباب وصفات تثير الشهية من المآكل والحلويات، في خطة أسبوعية، تخلّص ربة البيت الطباخ من حيرتها حيرته اليومية، وتساعدها وتساعده على حسن تخطيط مائدتها مائدته بشكل مسبق.

ويعرض الباب أسرارًا لطبخ ألذ، يكشفها طهاة محترفون من كل حدب وصوب، إلى جانب إرشادات تجعل من كل طبق قصة نجاح قائمة بنفسها. كما يسافر هذا الباب في أرجاء المعمورة، يلمّ الوصفات من ديارها، من ثنايا تقاليدها العريقة، ليأتي بهدا محدثةً تزين موائد هذه الأيام.

وفي هذا الباب أيضًا تفصيل المائدة في أي مناسبة فردية أو اجتماعية، من ألفها إلى يائها، مقدمة بكل إتقان من أرباب المناسبات الناجحة وخبراء الضيافة الكريمة. كما يقدّم في زاوية خاصة نصائح ثمينة حول استخدام الآنية التي يعتبرها الطاهي سلاحه الأمين، كي يتمكن من تقديم أطباقه الشهية بأبهى حلة.

والغذاء ليس وصفات فقط، ولا مجرد نصائح وإرشادات وأسرار وتلميحات، إنما الغذاء مروحة من القضايا، يتطرق إليها باب "مذاقات" من منطلق مسؤولية إجتماعية راسخة، كتناول مسألة المجاعة في أفريقيا، والهدر الغذائي في العالم الأول، والأزمة الغذائية التي يزيدها الاحتباس الحراري حدةً... وغيرها.

وفي الباب زاوية يرد فيها "الشيف إيلاف" على تساؤلات القراء، حتى يصير كل قارئٍ طاهيًا، ملكًا في مطبخه. وينتهي العمل، كما الأكل، بختامٍ مسكٍ هو الحلويات. لها في "إيلاف" زاويتها الواسعة، تأتي بطيبات ما رُزِقنا ليأكل منها الجميع، كلٌّ على هواه.

تابعوا "مذاقات"، فلا يرضيها إلا "إيلاف".

http://www.elaph.com/food.htm