nbsp;
تمكن طاقم طبي فلسطيني في مدينة نابلس في الضفة الغربية، من إجراء عمليات متقدمة لمعالجة مشكلة السلس البولي التي تنتشر عادة بين كبار السن. وأجرى الفريق الطبي في قسم المسالك البولية في مستشفى الاتحاد النسائي في نابلس عملية ناجحة ومتقدمة على صعيد الشرق الأوسط لمعالجة مشكلة السلس البولي لرجل عانى كثيرا جراء هذه المشكلة.
_______________________________________________________________

قال الدكتور أكرم سعادة، مدير مستشفى الاتحاد النسائي في لقاء خاص مع quot;إيلافquot;: quot;إن قسم المسالك البولية حقق نجاحا متقدما على صعيد إجراء عمليات لمعالجة المسالك البولية التي تؤرق الكثيرينquot;. وأكد سعادة، أن قسم المسالك البولية في المستشفى تطور بشكل ملموس في الآونة الأخيرة خاصة مع انضمام استشاري جراحة الكلى والمسالك البولية للقسم الدكتور أحمد هند الذي عمل لسنوات عديدة في بريطانيا وإيطاليا وحقق انجازات طبية على الصعيد العالمي.

وأوضح أن القسم باشر بإجراء عمليات متقدمة ومتطورة في جراحات المسالك البولية، مؤكدا أن الدكتور هند أجرى مؤخرا، عملية هي الأولى من نوعها في الشرق الأوسط لمريض من مدينة قلقيلية يعاني من مشكلة السلس البولي نتيجة عملية بروستات كانت قد أجريت له قبل بضعة سنين.
وبحسب سعادة، فإن هذه العملية هي عبارة عن شعبة من رغوة السيليكون quot;مربطquot; توضع حول الأحليل ( قناة البول ) فتضمن عدم فقدان البول اللا ارادي وفتحها إراديا عند الحاجة للتبول.

وأشار إلى أن هذا المربط يتميز عن غيره من المرابط بكونه سهل التحكم ويمكن تعديله ومتابعته بسهولة حيث أنه بالإمكان شده وإرخاؤه عند الحاجة حتى بعد سنين طويلة، إضافة إلى كونه يتميز بطراوته الشديدة. وذكر أن هذا المربط يعد عبارة عن نسخة مطورة للمربط الذي أدخله الدكتور أحمد هند إلى إيطاليا قبل ست سنوات تقريبا وقدمه إلى جمعية المسالك الأمريكية في اجتماعها السنوي قبل ثلاث سنوات وسيتم تقديمه في نسخته المطورة لأخصائيي المسالك البولية لأول مرة في العالم في مؤتمر الnbsp;nbsp;(international continence society (ICSالذي سيعقد في مدينة جلاسكو الأسكتلندية ما بين الثامن والعشرين من الشهر الجاري والثاني من شهر سبتمبر القادم.

وبين سعادة، أن الدكتور هند، قد أجرى عملية استبدال وترميم نادرة لكامل نصف الأحليل الخلفي لطفل من مدينة طولكرم كان قد تهشم عنده بشكل تام ولاقت العملية نجاحا باهرا. ولفت إلى أن الأسبوع الماضي كان حافلا في قسم المسالك البولية في المستشفى حيث أجريت العديد من عمليات جراحة المسالك البولية النوعية ومنها عملية لمريض شاب لمعالجة مشكلة في الأحليل حيث قام الدكتور هند بأخذ الغشاء المخاطي الداخلي من الوجنتين الاثنتين لرقع الأحليل المتضيق بطول 10 سم على مرحلة واحدة .

وأكد أن هذا النجاح المتواصل سيعزز القيام بمثل هذه العمليات المعقدة التي تؤرق الكثيرين نظرا لارتفاع سعر إجرائها في الخارج، منوها في الوقت ذاته إلى أن تكلفة العملية بسيطة إذ تبلغ تكلفة العملية 900 دولار إضافة إلى 1500 دولار ثمن المربط.
وقال مدير مستشفى الاتحاد النسائي: quot;إن نسبة النجاح مرتفعة حيث فاقت 90% خلال العمليات التي تم إجراؤها على هذا الصعيد إضافة إلى كونها بعيدة عن الخطر حيث أن النسبة المتبقية تشير إلى احتمالية عدم استفادة المريض دون أن تشكل خطرا على حياتهquot;.
وعن مدى توفر مثل هذه المرابط في السوق الفلسطينية للرجال والنساء، أكد سعادة، أنها متوفرة حاليا بالنسبة للرجال، وجاري العمل على تأمين توفيرها خلال الأيام القادمة للنساء.

وذكر أن هذه العمليات ما هي إلا إحدى الخطوات التطويرية التي تسعى بها إدارة المستشفى لرفع المستوى الطبي في فلسطين وتوفير الخدمات الصحية للمواطنين حيث سبقتها الكثير من الانجازات مثل جراحات تطويل وتقويم العظام. ولفت سعادة، إلى أن قسم المسالك البولية في مستشفى الاتحاد النسائي تطور بصورة واضحة في الآونة الأخيرة مع استقدام الدكتور أحمد هند الاستشاري في جراحة المسالك البولية الذي عمل سنوات عدة في بريطانيا وإيطاليا وكان من بين الأطباء الفلسطينيين الذين أنجزوا عمليات معقدة في هذا المجال. تجدر الإشارة إلى أن مشكلة السلس البولي شائعة بين الرجال والنساء وتعتبر من المشاكل الاجتماعية والنفسية والصحية المنتشرة وتعد مزعجة للذين يعانون منها.