قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

توصل باحثون من جامعة انديانا الأميركية إلى أن التمرينات الرياضية تدعم وتعزز النشوة الجنسية لدى السيدات.


في استطلاع تم توزيعه عبر شبكة الإنترنت، استفسر الباحثون من السيدات عما إن كان قد تعرضوا لهزات جماع نتيجة ممارسة التمرينات، وقد اتضح أن 124 سيدة تعرضن لذلك الأمر، أو ما إن كانوا قد شعرن بمتعة جنسية ناجمة عن ممارسة التمرينات الرياضية، وتبين أن 246 سيدة شعرن بتلك المتعة.

وطُلِب من السيدات في هذا الاستطلاع تحديد أنواع التمرينات التي مارسوها وقت النشوة الجنسية، وما إن كانت تلك الظاهرة تحدث لهن بصورة متكررة، وما إن كان بمقدورهن التحكم فيها أم لا، بالإضافة إلى مجموعة أخرى من الأشياء التي سُئِلوا عنها. وقالت بعض السيدات إنهن لا يستطعن مقاومة إخراج أصوات أثناء النشوة الجنسية، التي تضيف لمشاعرهن بالوعي الذاتي. وتحدثت إحدى السيدات عن ركوب الدراجة حين شعرت بقرب بهزة الجماع، وأضافت أنها حاولت وهي مرتبكة أن تخفي ذلك عن شريكها الذي كان يرافقها رحلة قيادة الدراجة. وقد تم نشر نتائج البحث الحديث على الإنترنت قبل بضعة أيام في عدد خاص من مجلة العلاقات والعلاج الجنسي.

ومع هذا، لم يتضح السبب وراء شعور السيدات بهزة الجماع أو النشوة الجنسية أثناء ممارستهن التمرينات الرياضية. وقالت معظم المشاركات أنهن لم يستغرقن على الإطلاق في أحلام اليقظة عن الجنس. وتبين أن تمرينات البطن تحفز ردة الفعل الجنسية هذه لدى 51 % من السيدات اللواتي شاركن في الدراسة. وفي غضون ذلك أيضاً، تبين أن هناك سيدات أخريات يتجنبن بلوغ ذروة النشوة الجنسية في الأماكن العامة، من منطلق أن نشاط كهذا قد يعمل على كبح الشهوة بصورة تامة.