قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف: كشفت المنظمة العربية لحقوق الطفل عن مسح ميداني تجريه على القنوات الفضائية الموجهة للطفل العربي، وذلك لتحديد حجم الضرر الواقع على الطفل من محتوى هذه القنوات، والتعرف على التوجهات الفكرية والعقائدية لهذه القنوات واتخاذ المواقف المناسبة تجاهها.

وبحسب مسؤولين في منظمة الطفل العربية، فإن للمنظمة موقفا حازما ستتخذه تجاه تعدد وانتشار قنوات فضائية ربحية موجهة للأطفال، وبالأخص فضائيات تبث مواد تحمل معتقدات وأدلجة فكرية، ذات أهداف على المدى البعيد لتكوين شخصية الطفل حسب توجهاتها. وتهدف المنظمة من خلال دراساتها ومسحها إلى استخراج نتائج يتم على ضوئها وضع النقاط الأساسية لمواجهة أضرار هذه القنوات والحيلولة دون أن تؤثر بأي شكل من الأشكال في شخصيات الأطفال.

و أوضحت الدكتورة مشاعل العتيبي أمينة المنظمة العربية لحقوق الطفل ndash; التابعة لجامعة الدول العربية -raquo; لـlaquo;الشرق الأوسطraquo;، أن المسح الميداني على القنوات الفضائية الموجهة للأطفال، سيتضمن إجراء استطلاع اجتماعي، بغية الخروج بإحصائيات ورؤية دقيقة حول طبيعة الفضائيات الموجهة للطفل العربي.

وبينت العتيبي أنه من المقرر الانتهاء من مشروع المسح الميداني خلال الشهر الجاري، والذي يهدف إلى تحديد حجم الضرر الواقع على الطفل من بعض هذه الفضائيات.
وذكرت العتيبي لـlaquo;الشرق الأوسطraquo; أن المنظمة أجرت العديد من الاتصالات مع الجهات المعنية، اشتملت على مهاتفة مديري الفضائيات بالإضافة إلى الوزارات المعنية لكافة الدول الأعضاء للخروج بتوصيات وملاحظات على طبيعة الفضائيات الموجهة للطفل.

وتتركز المخاوف حول بداية زج الأطفال ضمن الصراعات الإقليمية والطائفية من خلال ما تقدمه الأناشيد الحماسية والتي غاب عنها البعد التعليمي البحت كما هو الحال في مواد الأطفال المشاهدة عالميا، وبالأخص بعد تخصيص خطب ليوم الجمعة يقدمها طفل لا يتجاوز العاشرة من عمره مع تدريبه على مهارة الصراخ كفن من فنون إلقاء الخطب. وشددت الدكتورة مشاعل العتيبي، أمين عام المنظمة العربية لحقوق الطفل، على نية المنظمة وعقب الانتهاء من المشروع فرض ضوابط صارمة على ملاك الفضائيات لأهمية القضية والتي باتت، بحسبها، بحاجة إلى اتخاذ خطوة حاسمة وكبيرة لضبطها منذ بادئ الأمر.

يأتي ذلك بعد أن بات من الصعوبة بمكان التمييز ما بين فضائيات الأناشيد الإسلامية الخاصة بالطفل وأي قناة غنائية أخرى من حيث الأهداف الاستهلاكية والربحية والتي اقتصرت أغراضها على ترويج منتجاتها بين كليب وآخر.

يذكر أن المنظمة العربية لحقوق الطفل هي أول منظمة عربية تعنى بحقوق الطفل في كافة البلدان العربية الأعضاء في جامعة الدول العربية. وتتلخص أهداف المنظمة في: العمل على نشر وتعميق ثقافة حقوق الطفل على مستوى الأسرة وفئات المجتمع، تنفيذ البرامج والمشاريع التي تدعم وتساند المبادرات المتعلقة بحقوق الطفل، تنمية المواهب وإبداعات الأطفال ورعاية المواهب منهم، والمساهمة في دعم ومساندة الأطفال وأسرهم في الأحداث القهرية والأوضاع الاستثنائية مع كافة الجهات.