قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

بيروت: اعلن الأمين العام للمجلس الاعلى اللبناني-السوري نصري خوري ان لبنان لم يقدم اي طلب لتعديل الاتفاقات الثنائية مع سوريا ولم يطلب الغاء المجلس الاعلى.

خوري، وفي حديث الى تلفزيون quot;المنارquot;، رأى ان زيارة رئيس الحكومة سعد الحريري الى سوريا كانت ناجحة بامتياز وأعادت الدفء الى العلاقة بين البلدين.

واشار الى اننا في مرحلة التحضير لاعادة الحياة ولتفعيل هذه العلاقات في مختلف المجالات، لافتا الى انه عام 2005 عندما زار رئيس الحكومة الأسبق نجيب ميقاتي سوريا وعندما زار رئيس الحكومة الأسبق فؤاد السنيورة دمشق تم الاتفاق على ان يصار الى مراجعة شاملة للاتفاقات بين البلدين وان تودع اي ملاحظات على الاتفاقات لدى الأمانة العامة للمجلس، معلنا الى اننا عمليا لم نتلق اي ملاحظة من لبنان حول هذه الاتفاقات فيما سوريا طالبت بتعديل بعض الاتفاقات.

واعتبر خوري ان هذه الاتاقات متوزانة وتخدم مصلحة الجانبين، مشيرا الى ان لا شيء يمنع من تطوير الاتفاقات وتعديلها، لافتا الى وجود آليات تُعتمد في تعديل الاتفاقات.