قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

اكتشف العلماء ان الأسبرين الذي يتم بشكل أساسي لمنع الدم من التخثر يلعب دورا بارزا في حماية خلايا الدماغ من الموت ومنعها من تطوير أمراض مثل الزهايمر.


رأى خبراء في جامعة جون هوبكنز ان خاصية المواد الناتجة من تحلل الأسبيرين في الدم تحمي خلايا الدماغ من تطور مرض الزهايمر. أي يمكن استخدام هذه المواد في ابتكار أدوية جديدة تمنع أو تبطئ تطور أمراض الأعصاب.

واكتشف العلماء ان حمض الساليسيليك الذي يدخل في تركيب الأسبيرين يمكنه ان يمنع وصول انزيم GAPDH الى نواة الخلية . مع العلم ان هذا الأنزيم يساهم في عملية هضم سكر الغلوكوز في الجسم ويلعب دورا مهما في العمليات التي تجري في الخلايا.

واتضح للعلماء ان بإمكان الأسبيرين ومكوناته ان يحل محل العديد من الأدوية الغالية والنادرة التي تستخدم حاليا في علاج أمراض الأعصاب. فمثلا مستحضر Deprenyl المستخدم في علاج مرض باركنسون يمنع وصول انزيم GAPDH الى نواة الخلايا العصبية وبذلك يمنع موتها. أي ان له نفس مفعول حمض الساليسيليك.

ويشير العالم سولومون سنايدر من الجامعة الى ان "دراستنا تبين ان هذا الانزيم يمكن ان يؤثر بواسطة حمض الساليسيليك في منع تطور أمراض الدماغ المختلفة". يذكر ان العلماء سبق ان اثبتوا ان حمض الساليسيليك يربط البروتين HMGB1 المسبب للالتهابات والذي يؤثر في تطور بعض أنواع الأورام السرطانية ومرض الذئبة وتعفن الدم وغيرها.
&