: آخر تحديث

الإجهاد يجعلنا أكثر عرضة للإصابة بأمراض جسدية

إيلاف: لا يمكن إنكار حقيقة أن أغلبنا يعاني من مشكلة الإجهاد نتيجة لكثرة الضغوط الحياتية من حولنا، ولهذا نبه باحثون أميركيون إلى أن الإجهاد قد يؤدي للإصابة بأمراض جسدية لأنه يهاجم الخلايا التي يفترض أنها المسؤولة عن توفير الحماية للجسم.

وذكرت صحيفة الدايلي ميل البريطانية أن الباحثين الذين توصلوا لتلك النتيجة عبر دراسة أجروها في جامعة ميتشيغن تحدثوا عن الطريقة التي يتفاعل بها الإجهاد مع الخلايا التي يفترض أن تحمي الجسم من الأمراض المعدية، ومن ثم يبدأ ذلك الإجهاد في التحول والظهور بعدها على هيئة أمراض جسدية تحد من وظائف الجسم.

وأوضح الباحثون من جانبهم أن النتائج بَيَّنت لهم أن الإجهاد من الممكن أن يؤثر على درجة استجابة "المواد الكيميائية الدفاعية" – أو المواد التي تتصدى للبكتيريا أو الفيروسات، وهو ما يؤدي لتضخيم ردود الفعل المرتبط بالحساسية والالتهابات مثل متلازمة القولون العصبي، الربو واضطرابات المناعة الذاتية مثل الذئبة.

وأضاف الباحثون أنهم قد يبدءوا في الاستعانة بأدوات تتيح التحكم في مستوى الإجهاد كتمارين التنفس واليوغا لمعالجة اضطرابات مثل الربو وأعراض القولون العصبي.


أعدت "إيلاف" المادة نقلا عن صحيفة "الدايلي ميل" البريطانية، الرابط الأصلي أدناه
http://www.dailymail.co.uk/health/article-5289997/Why-stress-making-sick.html


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


فيديو

سالم الهندي لـ "إيلاف": مع إحترامي لـ "إليسا" ولكنّها إستعجلت وأساءت الفهم وديزر أفضل من أنغامي
المزيد..

إبتكار

أنيمتة كلينكبي، ترجمة: أشرف أبو جلالة
في لايف ستايل