قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

أعلنت مؤسسة الخدمات الصحية البريطانية أن أطبّاءها سيصفون نظامًا غذائيًا قليل السعرات لآلاف المصابين بمرض السكري من النوع الثاني، على أمل علاجهم من هذا المرض.

إيلاف: يتألف النظام الغذائي، الذي لا تزيد سعراته على 800 سعرة في اليوم، من الحساء بأنواعه والمخفوقات فقط، بعدما أظهرت اختبارات أنه يساعد على خفض الوزن الذي يسبب تراكم الشحوم حول الأعضاء الداخلية، مثل البنكرياس، مؤديًا إلى الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني، كما أفادت صحيفة الغارديان في تقرير عن السياسة الجديدة للسلطات الصحية البريطانية.

محاربة البدانة
أشار التقرير إلى أن زهاء 10 في المئة من ميزانية مؤسسة الخدمات الصحية البريطانية تُنفق على علاج مرض السكري الذي يمكن أن تكون له مضاعفات خطيرة، بينها العمى وبتر الأعضاء.

وأعلنت مؤسسة الخدمات الصحية عن حزمة من الإجراءات الأخرى في مواجهة الأعداد المتزايدة من المصابين بأمراض ترتبط بالبدانة. وتبيّن أرقام 2016 أن ثلثي البالغين وثلث الأطفال في انكلترا ذوو أوزان زائدة أو بدناء.

ومن المقرر أن يتضاعف مرتين عدد المشمولين ببرنامج الوقاية من مرض السكري، الذي يقدم مساعدة لخفض الوزن وممارسة النشاط البدني، ليبلغ 200 ألف شخص، بينهم 5000 شخص مصابون بمرض السكري من النوع الثاني ستوجّه إليهم دعوة إلى المشاركة في اختبار النظام الغذائي قليل السعرات تحت إشراف طبي دقيق.

معركة جماعية
بعد اختبار هذا النظام الغذائي قليل السعرات على 300 شخص لمدة ثلاثة أشهر، أظهرت النتائج هدأة مرض السكري، أي اختفاء علائمه وأعراضه، بين نصفهم تقريبًا بعد عام. كانت أفضل النتائج بين الذين خفضوا أكبر قدر من الوزن ـ هدأة المرض بعد 12 شهرًا في 86 في المئة من الذين خفضوا وزنهم 15 كلغم أو أكثر. وتحققت نتائج مماثلة في اختبار آخر.

ونقلت صحيفة الغارديان عن الرئيس التنفيذي لمؤسسة الخدمات الصحية في انكلترا سايمون ستيفيز أن المؤسسة ستكثف عملها لمساعدة مئات الآلاف على تفادي النوبات القلبية والجلطات والسرطانات ومرض السكري من النوع الثاني بسبب البدانة.

تغيير نمط الحياة
ناشد ستيفنز صناعة الأغذية المساهمة في هذه الحملة قائلًا إن هذه معركة لا تستطيع مؤسسة الخدمات الصحية أن تنتصر فيها بمفردها، وأن جهودها ستكون أجدى إذا تحركت صناعة الأغذية أيضًا بتقليل السعرات وكمية السكر والملح في الأغذية المصنعة والوجبات السريعة التي تنتجها وتسوقها.

سيزوّد الذين يسجلون في برنامج الوقاية من مرض السكري، لكنهم لا يستطيعون حضور الجلسات، سيُزودون بأجهزة وتطبيقات تُرتدى لمساعدتهم على تغيير نمط حياتهم.


أعدت "ايلاف" هذا التقرير بتصرف عن "الغارديان". الأصل منشور على الرابط
https://www.theguardian.com/society/2018/nov/30/gps-to-prescribe-very-low-calorie-diets-in-hope-of-reversing-diabetes