قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف: وجدت دراسة حديثة، نُشِرَت نتائجها بمجلة أبحاث الطب النفسي، أن تبني حيوان أليف أمر من شأنه أن يريح الأشخاص الذين يعانون من نوبات الاكتئاب الحادة، التي لا يكون من السهل معالجتها بالأدوية المضادة للاكتئاب أو بطرق العلاج النفسي.

واستعان باحثان برتغاليان بـ 80 شخصاً مصابين بهذا النوع من الاكتئاب، الذي يعرف بالاكتئاب الشديد المقاوم للعلاج، وتبين لهما أن تبني حيوان أليف أمر يعمل في الواقع على تعزيز آثار الأدوية المضادة للاكتئاب لأقلية كبيرة من المتطوعين لديهم.

ودعا الباحثان وهما خورخي موتا بيريرا ودانييلا فونتي في العيادة الطبية النفسية بالبرتغال كل المتطوعين المشاركين لتبني حيوان أليف كجزء من دراستهما، ووافق 33 منهم على القيام بذلك، حيث اختار 20 منهم اقتناء كلاب و7 اختاروا اقتناء قطط. 

ثم قام الباحثان بعدها بتقييم أعراض الاكتئاب لدى هؤلاء المتطوعين على مدار فترة امتدت لـ 12 أسبوعاً، حيث أجريت لهم فحوصات في الأسبوعين الرابع والثامن.

وبنهاية الدراسة، وجدت الباحثان أن أكثر من ثلث المتطوعين الذين تنبوا حيوانات أليفة قد تحسنت درجاتهم وفقاً لمقاييس ذات صلة بهذا الأمر لدرجة أنه قد بات من الممكن تصنيف أعراضهم بأنها أصبحت معتدلة. وخلص الباحثان المتواجدان في مدينة بورتو إلى أن نتائج دراستهم أظهرت لهما أنه من الممكن استخدام الحيوانات الأليفة "كأداة مساعدة فعالة" للعلاجات التقليدية للاكتئاب، موضحين أن هؤلاء الذين يعتنون بحيوان أليف كَوَّنُوا علاقة ألفة قوية تساهم بقوة في تحسين الصحة العقلية. 


أعدت "إيلاف" المادة نقلاً عن صحيفة "اندبندنت" البريطانية، الرابط الأصلي أدناه
https://www.independent.co.uk/life-style/health-and-families/dog-depression-symptoms-pet-adoption-cat-study-science-portugal-a8662471.html