قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أضاف العلماء الأميركيون نبتة جديدة إلى أرشيف العقاقير الطبية الطبيعية، إذ اكتشفوا جزيئة في نبتة صينية قادرة على وقف النمو السرطاني.

إيلاف من برلين: تحتوي النباتات المختلفة على كثير من المواد الطبيعية القادرة على مكافحة الأمراض المستعصية، كالسرطان والتصلب المتعدد وباركنسون، ولا يبقى على البشر غير أن يكتشفوها. طبيعي ألا يعرف أحد كم من هذه المواد موجود في النباتات، لكنها لا تحصى. 

المهم، الكثير منها يتواجد في النباتات النارة، وتنبع هنا ضرورة الحفاظ على النباتات النادرة من الانقراض، كي يمكن استخلاص المواد الطبية منها. واحدة من هذه المواد استخلصها العلماء الأميركيون من شجرة صينية إبرية مهددة بالانقراض، وربما حان وقت رعايتها وتكثيرها بهدف استخدامها في العلاج.

طابع أصدرته الصين لحماية الشجرة من الانقراض

كتب منجي دائي، وفريق عمله من جامعة بورديو في لافاييت (انديانا) في Journal of the American Chemical Society أنهم استخلصوا جزيئة من شجرة صينية إبرية قادرة على وقف تقدم مختلف أنواع الأمراض السرطانية. ومن بين تأثيرات أحرى لهذه الجزئية، ثبت أنها توقف عمل بروتين مهم لنشوء وتكاثر الخلايا السرطانية.

مهددة بالانقراض
اكتشاف مهم أن يستخلص العلماء من شجرة صنوبرية صينية عقارًا ضد السرطان، إلا أنه من غير السهل استخدام هذا الاكتشاف على نحو واسع في الحرب على السرطان، لأن هذه الأشجار مهددة بالانقراض. يقول التقرير إنه لم يتبق من هذه الأشجار سوى ثلاثة نماذج على المستوى العالمي.

إنها أشجار إبرية تحمل الاسم العلمي Abies beshanzuensis، ويقول الباحث منجي دائي إنه حان الأوان لحماية مثل هذه الشجرة من الانقراض بعدما تم الكشف عن أهميتها الطبية. سبق للدولة الصينية أن أصدرت طابعًا بريديًا يخلّد هذه النبتة، ويدعو إلى حمايتها من الانقراض.

أخذ دائي وفريق عمله عيّنات من حافات وإبر الشجرة الأبرية المذكورة، واستخلصوا منها العديد من المواد التي رقموها، وصنعوا مواد مثيلة لها بالطرق المخبرية. بعد فحص هذه المواد، الواحدة بعد الأخرى، اتضح أن الجزيئة المرقمة 30 قادرة على وقف عمل بروتين Tyrosin-Phosphatase SHP2.

يقول دائي إن هذا البروتين "أساسي" في نشوء العديد من أنواع الأورام السرطانية. وتعتبر المواد الكابحة لبروتين SHP2 من أهم المواد الواعدة في الحرب على السرطان، ويبحث العديد من العلماء في العالم عن مواد مضادة له.
 
 3 شجيرات
تتميز المادة المستخلصة من شجرة Abies beshanzuensis  عن غيرها في أنها ترتبط بشكل وثيق بجزيئة بروتين SHP2، وتضمن وقف عمله.

علاوة على ذلك، ثبت أن الجزيئة 30 تتكامل مع مادة أخرى مثيلة تحمل إنزيم POLE3 تقوي مفعول الأدوية المضادة للسرطان مثل عقار إيتوبوسيد (Etoposid). وهذا عقار يفترض أنه يضر بالحمض النووي للخلايا السرطانية، ويدفعها إلى الموت.

ذكر دائي أنهم عثروا على مادة تكافح السرطان بنفسها، ويمكن أن تقوي عمل الأدوية المضادة للأمراض السرطانية. أضاف إنه وزملاؤه سيجرون المزيد من التجارب حول هذه الأشجار وما تحتويه من مواد مفيدة.

جدير بالذكر أن شجرة Abies beshanzuensis تعيش في المناطق المرتفعة من الصين. وهي من عائلة بيناسياس الشجرية الإبرية، ويمكن أن تنموا إلى ارتفاع 15-17 مترًا. اكتشفت في عام 1963 على قمة جبل بايزهانسو (1800 م) في مقاطعة زيجانغ في شرق الصين. لم يجد العلماء أكثر من سبع شجرات منها هناك، نقلوا أربعًا منها إلى حديقة بكين الطبيعية، لكنها ماتت هناك.

بقيت منها 3 أشجار فقط، وهناك محاولات لزراعتها في المنطقة نفسها التي عثر عليها فيها.