قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

مشجعات كرة قدم إيرانيات
Getty Images
مشجعات يهتفن أثناء حضور نادر لمباراة العام الماضي

قال الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" إن المشجعات الإيرانيات سيكون بمقدورهن حضور مباريات كرة القدم، بدءا من مباريات التصفيات المؤهلة لكأس العالم الشهر المقبل.

وقال رئيس الفيفا، جياني إنفانتينو، إنه ناقش القضية مع السلطات الإيرانية بعد وفاة مشجعة في وقت سابق من الشهر الجاري.

وأضاف إنفانتينو أن الإيرانيين أكدوا له أنه سيُسمح للسيدات بحضور المباريات. وفُرض حظر على السيدات، بعد الثورة الإسلامية عام 1979، يمنعهن من الذهاب إلى الملاعب لمشاهدة فرق اللعب المؤلفة من الرجال.

وكانت مشجعة كرة قدم تدعى، سحر الخضري، قد توفيت الشهر الجاري بعد اعتقالها على إثر محاولتها الذهاب لحضورة مباراة متنكرة في هيئة رجل.

وكانت المشجعة، المعروفة أيضا باسم "الفتاة الزرقاء" نسبة لألوان قميص فريقها المفضل "الاستقلال"، تخشى من سجنها، فأضرمت النار في نفسها خارج المحكمة، بعد أن حُكِم عليها بالسجن لمدة ستة شهور بتهمة محاولة دخول ملاعب لمشاهدة مباريات كروية، وتوفيت بعد أسبوع في المستشفى.

وتسببت وفاتها في حالة حزن وغضب على نطاق واسع، داخل إيران وخارجها. وأشاد لاعبو كرة القدم والمشجعون في جميع أنحاء العالم بالمشجعة الإيرانية، وارتدى لاعبو كرة القدم من بعض الفرق النسائية الأوروبية شارات زرقاء خلال المباريات، لإحياء ذكراها.

كما واجه الفيفا انتقادات متزايدة، لاسيما بعد دعوة الناس للاتحاد الدولي إلى تعليق أو حظر اتحاد كرة القدم الإيراني.

مشجعون
Getty Images
يحظر على السيدات في غيران حضور مباريات للفرق يلعب فيها الرجال

ماذا قال الفيفا؟

قضى مسؤولو الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" أسبوعا في إيران لمناقشة ترتيبات مباراة تقام في العاشر من أكتوبر المقبل أمام كمبوديا، وهي أول مباراة إيرانية على أرضه في تصفيات كأس العالم 2022.

وقال إنفانتينو في مؤتمر صحفي للفيفا بشأن كرة القدم النسائية "نحتاج إلى حضور السيدات".

وأضاف: "حصلنا على تأكيد بأنه اعتبارا من المباراة الدولية المقبلة لإيران، سيسمح للسيدات بدخول ملاعب كرة القدم، وهذا شيء مهم للغاية، ولم يحدث خلال 40 عاما، إلا في حالتين بصورة استثنائية". وعلى الرغم من أن الإيرانيات محظور عليهن مشاهدة ألعاب تشارك فيها فرق الرجال، إلا أن الأجنبيات يُسمح لهن الذهاب إلى الملاعب لمشاهدة هذه المباريات بشكل محدود.

وتقول منظمة هيومن رايتس ووتش، المعنية بحقوق الإنسان، إنه على الرغم من عدم وجود تشريع قانوني للحظر الرياضي، إلا أنه "يُطبق بلا رحمة". وقد رُفع الحظر بشكل مؤقت العام الماضي للسماح للسيدات بمشاهدة مباريات كأس العالم التي كانت تبث في أحد الملاعب في طهران.

وفي نوفمبر الماضي، بات هناك أمل بشأن حدوث تغيير طويل الأجل بعدما سُمح لمجموعة من السيدات بحضور مباراة الإياب في نهائي دوري أبطال آسيا في طهران بحضور إنفانتينو.

بيد أن المشجعات الإيرانيات مُنعن من حضور المباريات منذ ذلك الوقت.