قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

جازية روابحي من الجزائر: استفاد أمير أغنية الراي الشاب مامي من الإفراج المؤقت، بعد حبس دام أكثر من 3 أشهر بسجن quot; لاسانتي quot; ضواحي باريس، بسبب دعوى قضائية رفعتها ضده المصورة الفرنسية إيزابيل سيمون، بتهمة محاولة اختطافها و إجبارها على الإجهاض مع صديقه الفرنسي ميشال ليني المتواجد بسجن quot; فلوري سيروقي quot; بضواحي باريس، ومدير أعماله الجزائري قادير، إذ حاول هذان الأخيران المجيء بها إلى الجزائر العاصمة لتجري عملية إجهاض، بعدما أقدما على إحضار طبيبين لهذا الغرض، غير أنّ المصورة الفرنسية عادت إلى فرنسا حيث وضعت ابنتها التي تبلغ من العمر ثمانية أشهر، المولودة التي اعترف الشاب مامي بأبوته لها بعدما أنكر ذلك ..
هذا و قد قرر قاضي التحقيق لدى محكمة quot; بوبيني quot; الفرنسية إيفاد محققين إلى الجزائر للبحث عن الحقيقة، واستجواب المشتبه في ضلوعهم في قضية محاولة اختطاف يإزابيل سيمون، وإجهاضها حسبما ورد في اتهامات الضحية، في حين نفى محامي محمد خليفاتي الملقب بالشاب مامي كل ما ذكرته سيمون، مؤكداً على أنها ادعاءات تريد هذه الأخيرة من خلالها ابتزاز مغني الراي الشهير بغرض الحصول على المال لا غير .
و كان الشاب مامي قد تعرف على إيزابيل سيمون خلال حفل ضخم أحياه مامي في مصر، كما و يحظى أمير أغنية الراي بعلاقات طيبة مع كبار المسؤولين بالجزائر علما أن الشاب مامي الوحيد الذي استقبله الريس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة أثناء تواجده بباريس من اجل العلاج..