: آخر تحديث
تعتمد على النفاد إلى المدارس والجامعات والنقابات المهنية أولًا

الاستخبارات الأميركية تكشف إستراتيجية الإخوان لاختراق المؤسسات الرسمية

كشفت وثائق سرية نشرتها وكالة الاستخبارات الأميركية مؤخرًا أن جماعة الإخوان المسلمين استطاعت اختراق مؤسسات الدولة في مصر، ولاسيما وزارة التربية والتعليم والنقابات المهنية والاتحادات الطلابية. كما كشفت دراسة أخرى لدار الإفتاء أن جذور العنف في العالم تعود إلى الجماعة، ولاسيما مؤسسها حسن البنا.

نشر موقع الاستخبارات الأميركية CIA الإلكتروني دراسة ترجع إلى العام 1986، عن أنشطة جماعة الإخوان المسلمين في مصر، وكشفت الدراسة الكثير من المعلومات حول كيفية اختراق الجماعة لمؤسسات الدولة، وجاءت الدراسة تحت عنوان "بناء قواعد الدعم".

وحسب الدراسة، فإن الجماعة ركزت في بدايتها على كيفية بناء مجتمع إسلامي يتماشى مع الأفكار التي تعتنقها، بما يمكنهم من الوصول إلى السلة وبناء مجتمع يقوم على تطبيق الشريعة الإسلامية بالنهاية، مشيرة إلى أن الجماعة عملت على اختراق مؤسسات الدولة، ولاسيما وزارة التربية والتعليم عبر المدارس، كما استطاعت اختراق الجامعات عبر الاتحادات الطلابية، وكذلك النقابات المهنية.

وقال الخبراء الاستخباراتيون الذين أعدوا الدراسة، إن مؤسس الجماعة الشيخ  حسن البنا، هو من وضع هذه الإستراتيجية، تحت اسم "المجتمع المسلم"، القائم على الفصل التام بين الجنسين، إضافة إلى رفضه لسياسات "تحديد النسل"، واعتراضه على التشريعات والقوانين الساعية إلى "تحرير المرأة"، باعتبار ذلك من وجهة نظره جزءًا من المؤامرة الغربية على المجتمع المسلم، منوهة بأن هذه الإستراتيجية نجحت الجماعة في اجتذاب مئات الآلاف إليها، منهم نحو  500 ألف عضو ومناصر لها خلال السنوات العشر السابقة على الدراسة، أي خلال الفترة من 1976 إلى 1986.

وحسب الوثائق الاستخباراتية الأميركية، فإن جماعة الإخوان المسلمين استغلت "الثورة الإسلامية" في إيران، في الترويج لنفسها في مصر، وتحديدًا خلال فترة حكم الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك، على أنها الجماعة الوحيدة القادرة على منع الجماعات الأخرى من محاولاتها لتنفيذ ثورة إسلامية في البلاد.

وأوضحت الوثائق أن الجماعة استغلت النظرة القاتمة للشباب المصري تجاه الظروف الاجتماعية والاقتصادية في هذه الحقبة للترويج للنموذج الأصولي الخاص بهم، وأشارت الوثائق إلى أنها استندت في ذلك إلى تقرير للسفارة الأميركية في القاهرة، كشفت فيه استهداف الجماعة لشريحة محددة من الطلبة الجامعيين الذين يسعون للعمل في مراحل التعليم الابتدائي والثانوي، حتى يكون لهم تأثير على الطلاب، كما أن الجماعة سلطت جهودها على الطلبة الجامعيين إيمانا منها بدورهم لخدمة الأهداف الخاصة للجماعة بعد توليهم مناصب في المؤسسات الحكومية.

ولفتت الوثائق إلى أن الجماعة لديها استعداد للتحالف مع أية أحزاب أو جماعات أخرى ونقض عهودها في سبيل تحقيق أهداف، وسلطت الدراسة الضوء على  تدعيم الإخوان للمتشددين من مرشحي الجماعة الإسلامية في انتخابات اتحاد طلبة جامعة القاهرة، على حساب المرشحين المتفق عليهم مع النظام، إضافة إلى تلقي نوابها الثمانية في البرلمان أوامر التصويت من مكتب الإرشاد، متجاهلين توجهات حزب الوفد، الذين دخلوا البرلمان على قوائمه الانتخابية في العام 1984.

وكشفت الوثائق بعض مصادر التمويل المالي الخفي للإخوان، وقالت إن الجماعة اعتمدت على الأنشطة التجارية مثل المصانع وشركات التصدير والاستيراد والخدمية مثل المستشفيات الخيرية والجمعيات الخيرية، إضافة إلى تحويلات المتعاطفين معها من دول الخليج العربي ودول غرب القارة الأوروبية وأميركا الشمالية وتحديدا الولايات المتحدة الأميركية، وركزت الجماعة على المشروعات الصغيرة، واشتراكات رجال الأعمال المنضمين للجماعة الذين كان مقرر عليهم دفع 10% من دخلهم، حسب الوثائق الاستخباراتية.

وذكرت الاستخبارات الأميركية أن الجماعة أسست شركات مقاولات، وبنوكا للمعاملات الإسلامية، وسلاسل فنادق في القاهرة وخارجها، ومصانع لإنتاج المواد البلاستيكية، مشيرة إلى أنها حمت استثماراتها من خلال شراكة رجال أعمال من غير المنتمين للجماعة، حتى لا تقدم الحكومة على مصادرتها.

وفي السياق ذاته، كشف مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة التابع لدار الإفتاء المصرية أن جذور التطرف والعنف في العالم تعود إلى جماعة الإخوان المسلمين.

وأوضح المرصد في دراسة له، أن العنف لدى الجماعة الإرهابية لم يكن وليد اللحظة الراهنة، بل يعتبر إستراتيجية متجذرة وضعها مؤسس الجماعة حسن البنا في العديد من كتاباته ورسائله الموجهة إلى أنصاره، وسار على نهجها من بعده قياديو ومنظرو الجماعة كافة، وعلى رأسهم سيد قطب.

وأشارت الدراسة إلى أن حسن البنا مؤسس الجماعة، سعى إلى شرعنة العنف من خلال إضفاء صبغة دينية عليه تحت دعاوى "الجهاد" لاستعادة الحكم الإسلامي، واعتبر البنا العنف وسيلة لا غنى عنها في استعادة الحكم الإسلامي.

كما تضمنت الدراسة النصوص التي أوضحت تَدرُّج البنا في تبني العنف حتى وصل إلى ضرورة محاربة الأنظمة القائمة والمجتمع، وقد استندت الدراسة الى مقالات نشرها البنا في المجلات.

ونقلت الدراسة ما جاء على في مقال لحسن البنا بالعدد الأول لمجلة "النذير"، قائلا: "سنتوجه بدعوتنا إلى المسؤولين من قادة البلد وزعمائه ووزرائه وحكامه وشيوخه ونوابه وهيئاته وأحزابه، وسندعوهم إلى منهاجنا ونضع بين أيديهم برنامجنا وسنطالبهم بأن يسيروا عليه.. فإن أجابوا الدعوة وسلكوا السبيل إلى الغاية آزرناهم، وإن لجأوا إلى المواربة والمراوغة وتستروا بالأعذار الواهية والحجج المردودة، فنحن حرب على كل زعيم أو رئيس أو حزب أو هيئة لا تعمل على نصرة الإسلام ولا تسير في الطريق إلى استعادة حكم الإسلام ومجد الإسلام، سنعلنها خصومة لا سِلم فيها ولا هوادة معها حتى يفتح الله بيننا".

وأوضحت الدراسة أن قيادات الجماعة سارت على منهجية البنا في إعلانهم العداء لمبادئ الديمقراطية ونظام الأحزاب وانتقاد الحريات العامة والدعوة إلى التطرف والعنف، وقد بدا هذا واضحًا في كتابات سيد قطب وتبنيه مفاهيم (الحاكمية، وجاهلية المجتمع، وتكفير المجتمعات والأنظمة)، ومن ثم تبني العنف لإقامة الخلافة الإسلامية وفقًا للجماعة، وهي نفس النصوص التي تُشرعن بها الجماعات الإرهابية المعاصرة أعمال العنف والقتل الوحشي ضد كافة فئات المجتمع.

ورصدت الدراسة أيضا تحول الجماعة فيما بعد سيد قطب إلى تبني منهاج جديد للعنف وتجذيره على المستوى النظري، مشيرة إلى أن كتابات ونصوص قيادات التنظيم بدأت في مهاجمة قيم الديمقراطية والحداثة والحرية واتهامها بتخلف المجتمعات، ومن ثَم رأت ضرورة طرح الإسلام كبديل يقوم على مراحل متدرجة لاستعادة الحكم الإسلامي يعتمد على التغلغل واختراق المؤسسات والمجتمعات مع ضرورة التواصل والتنسيق مع الجماعات "الجهادية" الإرهابية وضرورة بناء قوة لحماية الجماعة وتأمين الوصول إلى الحكم.

واختتمت الدراسة بأن التحولات الظاهرة الموقتة التي شهدتها الجماعة بقبول بعض قيم الديمقراطية والحداثة (مثل الانتخابات) لم تكن من صميم فكر الجماعة، ولكنها نوع من المراوغة والخداع لتحقيق أهدافها وأطماعها الخاصة على حساب المصلحة العامة، وهو ما يظهر بمحاولات استعراض القوة وفرض إرادة الجماعة على المجتمع المصري منذ العام 2011.


عدد التعليقات 4
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. ومخططاتهم في اميركا؟
اميركي - GMT الأربعاء 15 أغسطس 2018 06:35
عظيم ان تكتشف او تكشف الان وكالة الاستخبارات المركزية مخططات الاخوان المسلمين في مصر والتي ذهب ضحيتها ولا يزال عشرات بل مئات آلاف المواطنين الذين زهقت ارواحهم في هذا المخطط الجهنمي.ولكن الأعظم ان تعرف السلطات الاميركيةً كيف تعالج اختراق الاخوان المسلمين للعديد من ادارات فدرالية ومحلية خصوصا في اجهزة وزارة الدفاع والتربية والتعليم ووزارة الخارجية وان تعرف كيف تواجه مخططهم الذي ينفذ من ثغرات القوانين الاميركيةً التي يصفونها هم أنفسهم بالبلهاء والمناسبة لهم.فلو أجروا تحقيق معمقا مثلا عن سبب وصول الإسلاميين الى مراكز قيادية وعادية باغلبية كبيرة في مدارس معهد عسكري لتعليم اللغة العربية لعرفوا خبث المخطط الذي يسير عليه الاخوان في اميركا ناهيك عن مراكزهم الدينية التي تعمل على بثً البغض والكراهية ضد الأميركيين في قلبً اميركا
2. صحيح
مايكل الراعي - GMT الأربعاء 15 أغسطس 2018 10:00
كلام السيد صاحب التغليق السابق صحيح تماما...هم من يتبنون الان دعم مرشحين منهم للدخول للكونغرس وليصبحوا مشرعين وحكام ولايات ...اذا لم تنتبه الحكومة الفيدرالية لهذا الامر ولمخططاتهم الخبيثة ستكون الامور سيئة جدا جدا
3. و لماذا الاستخبارات الامريكية كانت ساكتة طول هذه المدة
كمال ابو جادر - GMT الخميس 16 أغسطس 2018 05:57
دراسة الاستخبارات الامريكية هذه عن الاخوان المسلمين قديمة مضى على تقديمها ٣٢ سنة ! يا ترى لماذا الإعلان عنها الان ؟ هل انفرط التحالف بين الطرفين ؟ و لماذا الادارة الامريكية و شقيقتها الحكومة البريطانية كانوا طيلة العقود الثلاثة الماضية من انشط الراعين و الداعمين للإخوان المسلمين و فتحوا لهم أبواب اوروبا و امريكا على مصراعيها ؟ هل كان هناك مقايضة ما ؟ و على ماذا يمكن ان يقايض الغرب الاخوان المسلمين ؟ هنا حتى نعرف ماذا يستفيد الغرب من دعمه للإخوان لازم نعرف من الذي يحكم الغرب ؟ و ماذا يمكن ان تحصل الجهة الحاكمة للغرب من عملية المقايضة مع الاخوان و ماذا يمكن للأخوان ان يقدموه للجهات التي تحكم الغرب مقابل ان يقوم الغرب برعاية الاخوان و تقديم التسهيلات لهم ؟ ما هو اكيد ان الجهة التي تحكم الغرب تضع في مقدمة أولوياتها حماية اسرائيل ! فهل نقض الاخوان تعهداتهم عن عدم الاضرار بإسرائيل ؟ و السؤال الاخر هو من المستفيد من تفتيت النسيج القومي و الديني للغرب ؟ و لماذا يتم زرع أعداء اورربا و امريكا التاريخيين في قلب اوروبا و امريكا ؟ و لماذا يتم دعمهم للوصول الى اعلى مراكز القرار في امريكا اي الكونغرس ؟ و من الذي يدير العملية السياسية من خلف الكواليس في اوروبا و امريكا ؟
4. الإخوان الشياطين حريم الأتراك
حسن - GMT الخميس 16 أغسطس 2018 08:28
لعنة الله علی الإخوان الشياطين ، هم أکبر العبيد و المرتزقة لدی القوی الغربية و الإقليمية ، دمروا ليبيا بأمر من الناتو ، دمروا سورية بأمر من أمريکا و ترکيا ، دمروا اليمن ، دمروا تونس ، دمروا مصر ، يريدون تدمير الباقي أيضا جماعة حريم الأتراك و الغرب


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. للمرة الأولى... الملك سلمان يصل المدينة المنورة عبر قطار الحرمين 
  2. أردوغان يندد باستخدام العقوبات الاقتصادية سلاحاً
  3. ماكرون يدعو إلى
  4. اختراق جديد في المعركة ضد الزهايمر
  5. السعودية ترفض الاتهامات الإيرانية
  6. ترمب أمام الأمم المتحدة: إيران ديكتاتورية فاسدة
  7. مرشح لرئاسة العراق يوضح حقيقة انتمائه للموساد والزواج بيهودية
  8. بريطانيا تمنح متطوعي
  9. ترمب يستهدف إيران باستراتيجية
  10. غوتيريش يحذر من نظام عالمي تسوده الفوضى
  11. نتانياهو: إسرائيل ستواصل محاربة إيران في سوريا
  12. بريطانيا تجدد دعمها للتحالف العربي في اليمن
  13. الصحف البريطانية تطالب بضريبة على
  14. حمزة بن الحسين ينتقد الحكومة علانية
  15. السمنة هي التدخين الجديد في التسبب بإصابة النساء بالسرطان
  16. تحديد الثلاثاء المقبل موعدًا نهائيًا لانتخاب رئيس للعراق
في أخبار