قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

أعلن في الرباط اليوم أن عناصر الشرطة القضائية بمدينة طنجة أوقفت في نهاية الأسبوع الماضي مواطنًا من دولة أفريقية في جنوب الصحراء، كان مبحوثًا عنه على الصعيد الدولي بموجب نشرة حمراء صادرة من منظمة الأنتربول، وذلك للاشتباه في تورطه في قضية تتعلق بالاتجار بالبشر والاستغلال الجنسي.

الرباط: كانت السلطات القضائية الاسبانية تلاحق المشتبه فيه منذ شهر يونيو المنصرم بموجب أمر دولي بإلقاء القبض عليه، وذلك لارتباطه بشبكة إجرامية منظمة تنشط في مجال الاتجار بالبشر عن طريق تهريب واستغلال فتيات في الدعارة انطلاقا من دول أفريقية عدة في اتجاه أوروبا.

وأوضح مصدر أمني مطلع، أن مصالح المديرية العامة للأمن الوطني سبق لها أن أوقفت في أواخر سنة 2016 ثلاثة مواطنين من دول أفريقيا جنوب الصحراء، أحدهم كان هو العقل المدبر والمشتبه به الرئيس في هذه الشبكة الإجرامية، وذلك قبل أن تقوم بترحيلهم إلى إسبانيا في إطار مسطرة تسليم المجرمين.

استطرد المصدر نفسه، بأن توقيف المشتبه فيه الأخير وباقي أعضاء هذه الشبكة الإجرامية، يندرج في إطار تعزيز آليات التعاون الأمني الدولي مع الدول الأعضاء في منظمة الأنتربول، وتحديدا إسبانيا، التي يرتبط معها المغرب بعلاقات متينة في مجال مكافحة الجريمة المنظمة، كما إنه يؤشر إلى مدى انخراط مصالح الأمن المغربية في الجهود الدولية لمكافحة مختلف صور جريمة الاتجار بالبشر.