: آخر تحديث
يتعهّد بـ"شيء مختلف" ويرفع شعار (إسرائيل أولاً)

بيني غانتز... عسكري إسرائيلي سابق ينافس نتانياهو

القدس: أعلن  القائد العسكري الإسرائيلي السابق بيني غانتز الذي ينظر إليه على أنه منافس محتمل لرئيس الوزراء بنيامين نتانياهو الخميس عن شعاره الانتخابي "إسرائيل أولاً" لدخول المنافسة من خلال مقطع فيديو تعهد فيه "بشيء مختلف".

وافتتح بيني غانتز (59 عاما) حملته بمقطع فيديو مدته 17 ثانية اعلن عن  شعاره الانتخابي، وقال  بكلمات مقتضبة "انضموا إليّ وسننطلق على طريق جديد لأننا بحاجة إلى شيء مختلف وسنفعل شيئاً مختلفا".

لكنه لم يتحدث عن معتقداته السياسية أو موقفه من عملية السلام أو من الفلسطينيين.

وكان غانتز أعلن في نهاية ديسمبر عن تأسيس حزب جديد، والدخول إلى الحياة السياسية. وهو سيخوض الانتخابات البرلمانية التي ستجري في التاسع من ابريل وأطلق على حزبه باللغة العبرية اسم "حيصون ليسرائيل" اي "الحصانة لاسرائيل".

وأورد محضر تسجيل حزب "حصون ليسرائيل " على قائمة الاحزاب السياسية انه يهدف الى "تعزيز الطابع اليهودي والديموقراطي لدولة اسرائيل".

وأظهرت استطلاعات الرأي  التي جرت مساء الأربعاء ونشرتها صحيفة هآرتس الاسرائيلية أن حزب غانتز الجديد  سيحصل على 13 مقعدا في الكنيست اذا جرت الانتخابات الآن.

كما أظهرت الاستطلاعات ان حزب الليكود برئاسة نتانياهو سيحصل على 32 مقعدا.

تولى غانتز رئاسة الاركان الاسرائيلية ما بين 2011 و2015 ويحظى باحترام واسع بين الاوساط الاسرائيلية، وتعد آراؤه السياسية معتدلة. لكنه لم يقدم بعد أي بيان سياسي مفصل أو يكشف عن أعضاء حزبه الآخرين. 

ويثق الاسرائيليون بقادة الجيش، في دولة يعتبر الامن أهم أولوياتها.

وقال غانتز  في أولى تصريحاته العلنية الاثنين عندما خاطب القادة الدروز بأنه سيعمل على تعديل "قانون القومية" المثير للجدل الذي يعرّف إسرائيل كدولة قومية للشعب اليهودي، أو ما يعرف بـ"يهودية الدولة".


عدد التعليقات 1
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. الفرق بين القاده الاسرائيليين اليوم - وامس .
عدنان احسان- امريكا - GMT الجمعة 18 يناير 2019 13:45
فقط لو اقمنا دراسه بين قاده اسرائيل قبل نصف قرن وقادتها اليوم .. ولوجدنا الفرق الكبير .. بين \ ابا ايبان / وليفي اشكول / وموشي ديان / واسحاق رابين / وكول مائير / وحتي برامج احزابها .../ فاين / راكاح / ،ميونر / ،حرب العمل ، من السياسيه ؟ ،كذلك وطبيعه المجتمع الاسرائيلي لوجدنا الفرق الكبير بين الامس وبين الحثاله الحاكمه اليوم .. والقاده السابقين كانو يعتبرون انفسهم جزء من حضاره الشرق واردوا التصالح مع حضاره المنطقه .. وحالولوا بكل الاساليب واليوم الحثاله الحاكمه في تل ابيب وعسكرها . سياستهم لا تخدم مستقبل المنطقه ، ولا حتي مستقبل اسرائيل .. حتى لو حققت اختراقات هنا وهناك . . عسكر اسرائيل ليسوا الحل ... وسياسي اسرائيل .. اسوء من دول المنطقه التي تاتمر وتوجه من السفارات الخارجيبه .. وضاعت الفرصه ... ومنطقه الشرق الاوسط اليوم مثل \ الحمام المقطوعه ميته / عرضه لمن هب ودب .. من . بوتين / واردوغان / وترمب / وملالي طهران ، واوربه الهرمه / .. وستسنو هذه الحاله لان هناك كثيرين مستفيدين من الازمه .. ولا يغركم من يتبجح بالانتصارات وهزيمه مشاريع اخضاع المنطقه ... والمنطقه هزمت حضاريا قبل ان تهدم عسكريا بسلاح الارهاب .


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. ترمب لم يعرقل العدالة لكن ساندرز ضللت المراسلين
  2. ترمب يستعين بـ
  3. فيسبوك تعترف بنسخ البريد الإلكتروني لـ 1.5 مليون مستخدم دون موافقتهم
  4. باريس تؤكّد: لا ندعم المشير حفتر
  5. مجلس الأمن يخفق في بلوغ موقف موحد حيال ليبيا
  6. حكومة الوفاق الليبية: فرنسا تدعم المشير حفتر
  7. واشنطن تشيد بخطوات المجلس العسكري في السودان
  8. هكذا تنامت شعبية الموضة المحتشمة حول العالم!
  9. اكتشاف مقبرة ديناصورات تعود إلى 220 مليون سنة في الأرجنتين
  10.  تجمع حاشد أمام مقر قيادة الجيش في الخرطوم
  11. 13 قتيلاً و114 مفقوداً إثر غرق مركب في الكونغو الديموقراطية
  12. فساد في العراق.. مستشفيات وهمية ومليشيات تتاجر بتهريب السيارات
  13. فرنسا تكرم
  14. وزير العدل: تقرير مولر يظهر أن ترمب لم يتعاون مع الروس
  15. أميركا: سبعيني متهم بإرتكاب 100 جريمة اغتصاب!
في أخبار