قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من دبي: أجرى الاعلامي المصري عماد أديب حوارا خاصا مع رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري، ضمن فعاليات القمة العالمية الحكومية التي تستضيفها دبي في دورتها السابعة 2019.

ورد الحريري على عدد من الأسئلة حول قضايا مختلفة، حيث قال إن حكومته وضعت برنامجا واضحا للإصلاحات، بهدف فتح المجال أمام المستثمرين الأجانب، وأنه يعمل من خلاله على تطوير الاقتصاد اللبناني والقضاء على الفساد.

وأضاف سعد الحريري "محاربة الفساد، والشراكة بين القطاعين الخاص والعام ووجود أتمتة واستقرار أمني وسياسي كلها عوامل تجذب الاستثمار إلى ⁧‫لبنان‬⁩. مؤكدا أنه يؤمن أن المرأة اللبنانية قادرة على العمل في جميع القطاعات وهي تشكل 54% من المجتمع اللبناني، وإذا لم يتم تمكين المرأة على العمل في شتى المجالات، فإن إجمالي الناتج القومي سينحسر.

النازحون

وأشار إلى أن "أزمة النازحين تحدٍ لنا، لكن هذا لا يمنع أن نسخر طاقاتهم لخدمة المشاريع الاستثمارية في لبنان".

وختم رئيس الوزراء اللبناني حديثه عن دبي والشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الامارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي قائلا "سابقاً قرأت كتاباً للشيخ ⁧‫محمد بن راشد‬⁩ قال فيه إنه يريد ⁧‫دبي‬⁩ أن تكون مثل ⁧‫لبنان‬⁩.. وعندما زرت ⁧‫دبي‬⁩ أخيراً قلت للشيخ محمد: أريد أن يكون ⁧‫لبنان‬⁩ مثل ⁧‫دبي‬⁩".

وعلى هامش القمة، استقبل كل من الشيخ محمد بن راشد والشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية، كل على حدة، سعد الحريري رئيس الوزراء اللبناني، وبحثا معه العلاقات الثنائية بين البلدين.

الحلول التقنية

من جهته، تحدث يوري راتاس رئيس وزراء استونيا خلال فعاليات اليوم الأول للقمة عن تجربة بلده الناجحة وتحولها بعد الاستقلال إلى حكومة رقمية تعتمد بشكل أساسي على الحلول التقنية منها إصدار الهوية الرقمية الذكية المتعددة.

أفضل وزير في العالم

وكرم الشيخ محمد راشد، خلال فعاليات اليوم الاول للقمة العالمية الحكومية فيروز الدين فيروز وزير الصحة العامة في أفغانستان بـ "جائزة أفضل وزير في العالم".

مناقشة المستقبل

وغرد الشيخ محمد بن راشد على حسابه الرسمي على تويتر قائلا "شهدت أعمال اليوم الأول من جلسات القمة العالمية للحكومات ... 140 حكومة و600 متحدث و4000 مسؤول من كافة القطاعات الحكومية والخاصة وذات النفع العام .. منصة واحدة لمناقشة المستقبل وتحسين حياة المجتمعات الانسانية".

وأضاف "خلال زيارتي لمتحف المستقبل ومعرض الحكومات الخلاقة ضمن القمة العالمية للحكومات ... نوافذ مفتوحة على المستقبل القادم ... كلما عرفنا أكثر عمّا ينتظرنا .. كان استعدادنا له أكبر .. وفوزنا بفرصه أعظم".