قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

نصر المجالي: ألقت رئيسة الحكومة البريطانية تيريزا ماي في آخر لقاء لها في مجلس العموم اليوم الأربعاء، بالقفازات في وجه زعيم حزب العمال المعارض ودعته للاستقالة هو الآخر كما هي بادرت لذلك خدمة للمصالح الوطنية البريطانية العليا.

ورغم وداعه بكلمات "ملغومة" لرئيسة الحكومة، فإن زعيم حزب العمال جيرمي كوربين هاجم ماي والسياسات التي اتبعتها خلال ولايتها في السنوات الثلاث الماضية وساء بسواء سياسات حزب المحافظين الحاكم.

ودعا كوربين، رئيسة الحكومة المستقيلة التي ستعود كنائب في المقاعد الخلفية في البرلمان عن حزب المحافظين إلى الانضمام للتمرد ضد رئيس الحكومة الجديد بوريس جونسون لتجنب آية صفقة للخروج من الاتحاد الأوروبي دون موافقة البرلمان.

دفاع

وردت ماي مؤكدة دعمها لجونسون، ودافعت عن حقه في التعهد باحترام نتيجة الاستفتاء الشعبي الذي قاد الى قرار الخروج من الاتحاد الاوروبي العام 2016.

وقد تعهد جونسون رسميًا بإخراج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي من خلال عيد الهالوين الموافق 31 أكتوبر 2019 مع أو من دون صفقة.

لكن ماي قالت إن على رئيس الوزراء الجديد "العمل سويًا" للحصول على حزمة من خلال البرلمان، حيث يعارض العديد من النواب بشدة انهيار الاتفاق مع الاتحاد الاوروبي.

وبعد مشاركتها الأخيرة في جلسة العموم المخصصة عادة كل يوم أربعاء لتوجيه أسئلة لرئيس الوزراء (Prime Minister's Question Time) غادرت ماي عائدة لمقر 10 داونينغ ستريت لتوديع موظفيه والعاملين فيه.

وتوجهت إلى قصر باكينغهام لتقديم استقالتها للملكة اليزابيث الثانية التي ستستقبل بعد ظهر اليوم الاربعاء رئيس الحكومة الجديد بوريس جونسون وتكليفه بتشكيل الحكومة الجديدة التي ستكمل ولاية حزب المحافظين حتى العام 2022 إذا لم يحصل اي شيء يؤدي إلى الدعوة لانتخابات برلمانية مبكرة.