قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

الرباط: أفادت السلطات المحلية لولاية جهة درعة - تافيلالت (جنوب شرقي المغرب) أنه، وفي حصيلة أولية، لقي 6 أشخاص مصرعهم فيما تم إنقاذ 27 آخرين من بين ركاب حافلة لنقل المسافرين تؤمن الربط بين الدار البيضاء والريصاني، انقلبت، صباح اليوم الأحد، بقنطرة "واد دمشان" على مستوى جماعة (قرية) الخنك (إقليم الرشيدية)، جراء السيول الفيضانية التي شهدها الوادي.

وعلى إثر هذا الحادث ،يضيف المصدر، انتقلت إلى عين المكان كل المصالح المعنية والمختصة، حيث تم العمل على نقل الأشخاص الناجين والذين أصيب بعضهم بإصابات متفاوتة الخطورة صوب المستشفى الجهوي مولاي علي الشريف لتلقي الإسعافات اللازمة، فيما تمت تعبئة كافة الإمكانات البشرية واللوجستيكية من أجل البحث عن بقية ركاب الحافلة المعتبرين حاليا في عداد المفقودين.

وتمكنت فرق البحث، في وقت لاحق، من العثور على جثتي شخصين آخرين من بين ركاب الحافلة المفقودين.

وكانت عمليات البحث والإنقاذ، التي تمت مباشرتها بمحيط مكان الحادث، قد توقفت لمدة زمنية محدودة بسبب السيول الفيضانية التي عرفها الوادي مرة أخرى هذا الصباح، قبل أن تستأنف بعد ذلك، حيث تمت مواصلة تعبئة كافة الموارد البشرية واللوجستيكية من أجل متابعة البحث عن بقية ركاب الحافلة المفقودين.

في غضون ذلك، قال خالد السالمي المدير الجهوي للصحة بدرعة- تافيلالت، إن المصالح الصحية اتخذت جميع الإجراءات الرامية لتقديم الاسعافات والعلاجات الضرورية لضحايا انقلاب حافلة لنقل المسافرين تؤمن الربط بين الدار البيضاء والريصاني، اليوم الأحد، بقنطرة "واد دمشان" على مستوى جماعة الخنك (إقليم الرشيدية).

وأبرز السالمي، في تصريح لوكالة الانباء المغربية ، على هامش الزيارة التي قام بها والي جهة درعة تافيلالت وعامل ( محافظ) إقليم الرشيدية، يحضيه بوشعيب، لجرحى الحادث الذين نقلوا إلى المستشفى الجهوي مولاي علي الشريف، أن المصالح الصحية، وفور علمها صباح اليوم بالحادث، قامت بالاتصالات اللازمة من أجل تجنيد جميع الأطر الطبية والتمريضية والتقنية التي انتقلت إلى عين المكان من أجل استقبال الحالات المصابة.

وأشار إلى أنه توجهت إلى مكان الحادث سيارات الاسعاف المختلفة التابعة للمصالح الصحية والوقاية المدنية وتلك التابعة لبعض الجماعات ( البلديات)الترابية من أجل نقل المصابين، مضيفا أنه وصل إلى المستشفى الجهوي مولاي علي الشريف 29 جريحا، من بينهم شخص تتطلب حالته الصحية خضوعه للعناية المركزة، في حين لا تدعو حالات 28 شخصا إلى القلق.

وأكد أن جميع المصابين استفادوا من التحاليل والفحوصات الطبية اللازمة داخل المستشفى الجهوي مولاي علي الشريف بالرشيدية، وتم الاحتفاظ بهم من أجل المراقبة الصحية.