قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

كابول: أعلن الجيش الأميركي الجمعة مسؤوليته عن غارة "نفّذت بدقة" واستهدفت موقعاً لتنظيم الدولة الإسلامية في شرق أفغانستان الخميس لكنّها أدّت بحسب مسؤولين أفغان إلى مقتل تسعة مدنيين "عن طريق الخطأ".

وفي بيان حصلت وكالة فرانس برس على نسخة منه قال المتحدث باسم القوة الأميركية في أفغانستان إنّ "القوات الأميركية نفّذت غارة بدقّة ضدّ إرهابيي داعش في ننغرهار".

وأوضح الكولونيل سوني ليغيت أن الجيش الأميركي "على علم بمزاعم سقوط قتلى غير مقاتلين ويعمل مع المسؤولين المحليّين لتحديد الوقائع".

وأكد حاكم خوجياني أنّ الغارة قتلت تسعة أشخاص وأصابت ستة "وجميعهم من المدنيين".

وقال متحدث باسم شرطة الاقليم إنّ الهجوم "كان يفترض أن يستهدف مقاتلي داعش لكنّه أصاب مدنيين عن طريق الخطأ".

وقال جريح لفرانس برس إنّ الضحايا كانوا من العمال الموسميين الذين كانوا يخيمون في مزرعة للصنوبر لأنه موسم الحصاد.

وفي بيانه أعلن الكولونيل ليغيت أن القوات الأميركية "تحارب في أجواء معقّدة أولئك الذين يقتلون مدنيين ويختبئون وراءهم".

وأكد أنه "وفقا للمعلومات الأولية كان عناصر في داعش بين الأشخاص الذين استهدفتهم الغارة".

وفي تقريرها حول النصف الأول من العام 2019 والذي نشر نهاية تموز/يوليو كشفت بعثة مساعدة أفغانستان التابعة للامم المتحدة أن عددا أكبر من المدنيين قتلوا بأيدي القوات الحكومة منه من قبل المجموعات المتمردة خصوصاً جراء الغارات الجوية الأفغانية والأميركية.

واحتجّ الكولونيل ليغيت على "أساليب واستنتاجات بعثة مساعدة أفغانستان التابعة للامم المتحدة".

& & & & & & & & &