قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف: التقى رجل يهودي تعرّضت أسرته لسوء معاملة معادية للسامية في مترو أنفاق في العاصمة البريطانية لندن مع المرأة المسلمة التي وقفت من أجله.

وقابلت المرأة المسلمة أسماء شويخ، التي عجّت وسائل الاتصال الاجتماعي في اليومين الأخيرين بالثناء عليها، الأب اليهودي الذي عبّر عن امتنانه لتدخلها بشجاعة للدفاع عن أسرته، والقيام بمواجهة الفاعل، الذي قالت تقارير إن الشرطة البريطانية تعقبته واعتقلته للتحقيق معه.&

قال الأب اليهودي إنهم "ممتنون للغاية" لتدخل لسيدة شويخ، وأرادوا شكرها شخصيًا، واعتبرها "بطلته الحقيقية". ومن جهتها، قالت السيدة شويخ لموقع (الأخبار) المتخصص في الشؤون اليهودية في بريطانيا بعد اللقاء: "لقد جاء وأعطاني زهورًا جميلة وجلسنا وتناولنا القهوة وتحدثنا عن تجاربنا وخلفياتنا. كان لطيفًا جدًا. كان جميلًا. سنبقى على اتصال".

أسماء الشويخ في مواجهة الرجل المسيء

وكان الأب الذي لم يشأ أن يذكر اسمه، في بيان أصدرته حملة ضد معاداة السامية يوم الاثنين: "لقد كنت مرتبكًا. لقد كنت مستعدًا للتعليقات المعادية للسامية بعد توجيه الرجل السؤال عن اليهود، لكنني لم أكن مستعدًا لكلام الإساءة المعادي للسامية التي تلت ذلك".

سلامة أطفالي
وأضاف: "الشيء الوحيد الذي كنت أفكر فيه هو سلامة أطفالي، وأفضل شيء فعله في ذلك الوقت هو كبح نفسي، ومحاولة حث أطفالي على تجاهل الموقف".

وقال الأب إنه كان في قطار الأنفاق متوجهًا مع أسرته من هندون سنترال في شمال لندن إلى كوفنت غاردن في قلب العاصمة عندما اقترب رجل منهم وسألهم عمّا إذا كانوا يهودًا.

&

الرجل المسيء يوجّه انتقاداته إلى الأطفال اليهود

ثم أطلق الرجل البالغ من العمر 35 عامًا ويعيش في منطقة هيلينغدون في لندن سيلًا من الإساءات إلى العائلة، وهتف قائلًا "بدأ اليهود تجارة الرقيق" وكانوا من "كنيس الشيطان".

في لقطات مروعة شوهدت ملايين المرات عبر الإنترنت، قرأ الرجل مقاطع معادية لليهود للعائلة، ووجّه كلماته إلى الولدين الصغيرين في قلنسوة.

عنف&
وأضاف الأب اليهودي في البيان: "نحن ممتنون للغاية للسيدة المسلمة التي ترتدي الحجاب، وعرفنا أن اسمها اسماء، ونحن على يقين من أنه بدون تدخلها ومواجهتها للرجل، كانت ستستمر في إساءة معاملتها التي يمكن أن تتصاعد إلى عنف جسدي".

إحدى التغريدات على تويتر عن المواجهة&

وكان أحد الركاب تمكن من تصوير رجل، كان يقرأ على طفلين في القطار يلبسان قلنسوة رأس يهودية، بعض أجزاء من الكتاب المقدس، فسرها على أنها معادية لليهود.&

حينها، قالت أسماء، التي نال تصديها للرجل في الفيديو الثناء، إنها "لن تتردد في فعل ما فعلته مرة أخرى"، مضيفة أنها كانت تود تدخل عدد آخر من الركاب.

أضافت: "اعتقدت - حتى أكون أمينة في القول - أن واجبي كأم، وكمسلمة ملتزمة، وكمواطنة في هذا البلد، يحتم عليّ أن أقول شيئًا".